لعل الأفكار تحب الحرية فتتحول إلى كلمات

تمساح يبكي على جبل من الصابون


قد يبدو العنوان للوهلة الأولى عبارة عن مهزلة أو نكتة أو فلم اجنبي مترجم غلط
ولكن هو عبارة عن مأساة حقيقية فرغم تصلب المشاعرة نتيجة ما نراه على التلفزيون من مذابح ومآسي ونتيجة تعاملنا اليومي مع الآلة (الكمبيوتر) ونتيجة بعدنا عن سين (حيث سين ترمز إلى متغير مرتبط خطيا بالدين )والذي أدى إلى تغير أخلاقنا ومشاعرنا وحبنا للآخرين ونتيجة  حياة المدينة الصاخبة على قولة الشعراء نعود لصلب الموضوع
رغم تصلب المشاعر تنهمر في بعض الاحيان دمعة
دمعة على ضعف الامكانيات أم لا ادري ضعف الموارد
دمعة على سوء التنظيم ام ربما سوء النظام
دمعة على انسان مظلوم لا تملك له الا الدموع
دمعة على انسان محتاج لا تملك له الا الدموع
دمعة على طفل مشرد
دمعة على فتاة تستغيث
دمعة على شيخ يبكي
ونعود لتصلب المشاعر او لنقل ميزة الانسان وهي النسيان فقد ننسا مشاكلنا وننسا ما كان البارح من دموع لنعود وكأن شيئا لم يكن
هذا هو الانسان منذ قديم الزمان
لولا النسيان لما استطاع الانسان ان يكمل حياته ولكن هذه الميزة لا تعمل بشكل دائم وهناك بعض الامور لا تنسى وبعضها يجب ان لا ينسى وما زال البحث مستمرا لإيجاد طريقة لعدم النسيان وذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين
ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا
فهذا هو التمساح الذي يبكي على جبل من الصابون
واعتذر من التمساح أو أي شخص انهمرت منه دمعة
ولا أدري لماذا جبل من الصابون

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s