لعل الأفكار تحب الحرية فتتحول إلى كلمات

هل تحب الحب أم تكرهه


البعض ذم الحب والبعض مدحه بغض النظر هل هو فعل إرادي أم لا إرادي ، ذموه لأنه يعرض الإنسان للذل ومدحوه لما يجلب للأنسان من حب وفرح.

سبب مدحه هو سبب ذمه و (ظبطها إذا بتظبط) لولا ما يأتي للشخص من فرح ولذة لما ذل فيه.

ويحسن إظهار التجلد للعدا … ويقبح غير العجز عند الأحبة

جذر كلمة ذل في اللغة العربية ذ ل ل وجذر اللذة ل ذ ذ شيء يدعو للتأمل ولست باحثا في علم اللسانيات لأسرد ذلك في اللغات الأخرى.

جميع الشعوب لديها قصص عن الحب والشجاعة والصدق وقسم بعض الفلاسفة الإغريق صفات الإنسان إلى :

صدق و حب وشجاعة وباقي الصفات التي نعرفها ما هي إلا اندماج أو غياب لهذه الثلاثة أو درجات لها لا تسألني كيف!

ويقول ابن القيم الحب أصل الحركة في العالم العلوي والسفلي.

والكل يعرف مقولة الله محبة عند المسيحيين ولا أستطيع سرد ما ألف في التراث الإسلامي عن الحب لكثرته عن الحب بشكل عام وعن الحب الخاص أي بين الرجل والمرأة.

فأما الحب بشكل عام فلا يخلو مؤلف من ذلك مثل مؤلفات الفقه وتفاسير القرآن وشروح الأحاديث وقد أفرد البعض (خصص) مؤلفات عن ذلك مثل روضة المحبين لابن القيم ومعروف حالات الصوفية من العشق والحب والخمرة الإلهية.

والحب بشكله الخاص الموجود بين الرجل والمرأة أيضا له نصيبه فمعروفة القصص كمجنون ليلى وعنتر وعبلة ومعظم الشعراء كان لهم من يتغنون بها ومعروفة بعض المؤلفات كطوق الحمامة لابن حزم و كتزيين الأسواق في أخبار العشاق لداوود الأنطاكي وستجد الكثير في طيات الكتب مخبأ تحت عناوين مثل آداب النكاح أو آداب المعاشرة.

ويكاد يكون الغناء والموسيقى كله عن الحب إن لم نقل الفن ومنه الشعر بشكل عام وحتى من يقسم الفن إلى ملتزم وغير ملتزم فالفن الغير ملتزم أو الهابط كما يقال لا يخلو من الحب في أحد أشكاله شئنا أم أبينا  والباقي يتغنا بأنواع الحب حب الوطن أو الأهل أو الله أو حب المحبوب ولكن بالتزام باعتباره فن ملتزم .

وهنا يبرز موضوع مرتبط ارتباطا وثيقا بالحب وان كان البعض لا يحب ربطه بالحب وهو الجنس بالاصطلاح المترجم

ووجود مصطلح الحب العذري نسبة إلى قبيلة عذرة العربية يؤكد الارتباط لتعجب الناس من هذه القبيلة فالاستثناء يؤكد القاعدة ولا ينفيها.

وفي التراث العربي ليس هناك مصطلح يسمى الجنس كما يفهم اليوم بل هناك مصطلحات منفصلة ومنوعة وقد يخجل البعض منها مثل المداعبة والمعاشرة والنكاح والزنا فليس هناك مصطلح جامع وهذا أفضل فلا يجمع الزنا والنكاح بنفس المنزلة.

حاول البعض تفسير علاقة الحب بشكل كيميائي والبعض بشكل مادي ولكن من أحب يعلم أنه لا تفسير له فهو كالجنون أفعال بدون أسباب:

قالوا جننت بمن تهوى فقلت لهم                       العشق أعظم مما بالمجانين

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s