لعل الأفكار تحب الحرية فتتحول إلى كلمات

عن شو بدي أكتب لأكتب


الأمل : صفي عبارة عن نص كاسة مي وكل ما تشكي لحدا شغلة بقلك شوف النص المليان

الصبر : يعني هو الصبر شغلة منيحة متل الصبر على أداء العبادات أو الصبر عند ملاقاة العدو أو الصبر عند موت أحد الأعزاء بس هلق صفي الصبر هو الذل والخنوع والخضوع والخوف من كلمة الحق

الطموح : للأسف صفي بيت وسيارة وحساب بالبنك ودخل شهري كبي وقد يتعدى ذلك لعائلة مثالية واي افكار أخرى فهي عبارة عن تمني مستحيل فأنت ليس لك وجود على الخارطة العلمية أو الإنسانية أو السياسية إنت مجرد رقم وقد تكون مو محسوب أصلا وانت داخل ضمن نسبة الخطأ المسموح فيها خلال الإحصاءات

التفكير : عبارة عن شغلة ما لح تجيب نتيجة فليش تعب حالك لأنو يلي قبلك فكرو وما طلع معهن شي طبعا في حال كنت عم تفكر بشغلة مهمة أو مصيرية

الحب : شغلة رئيسية بحياة الإنسان وشغلة ثانوية بالحياة بمعنى آخر أنت وكلشي بتحبو شي ثانوي

الكبرياء: شغلة لا تحمد عقباها ويبدو إنو عندك نفسية بدها تكسير والأهل بيفرحو لما يروح ابنهن على الجيش لأنو بتروح كبرياؤو وبيصير رجال بدون كبرياء ونعم الرجال

الهم: هو الشغلة الوحيدة يلي ممكن تفرح إنها ملكك وحدك وأنو ما حدا لح يزعل إذا خليتها إلك وحدك لوما عطيت منها لحدا

المال : زينة الحياة الدنيا و الحياة الدنيا والحياة بغض النظر عجبك ولا لأ لأنو الشغل مو عيب ولو صار عمرك ستين سنة ولم تنتج أي شيء له علاقة بأي شيء سوى بعض الكائنات البشرية المستهلكة

العمر: عم يمضى بدون ما ياخد رأيك

الرأي: يجب أن يكون خاضع للأعراف والعادات والتقاليد والأصول والمعتقدات والقيم ولازم تستأنس برأي الآخرين ولازم تكون مرضي وتسمع الكلمة ولازم حرية رأيك توقف عند حدود حرية الآخرين ورأيك بالأخير هو شي بخصك إلك مافي داعي حدا يعرف فيه أو يقتنع فيه مع احترام آراء الآخرين

برأيي أنو المفاهيم معظمها صار غلط فوقت تقول لواحد رجولة لح يقلك حقوق المرأة ووقت تقلو أنوثة لح يقلك حرام

بس بتبقى القيم ما بتتغير فالصدق والكذب والعدل والظلم ما بيقدر حدا يلعب فيهن كتير ومجال المناورة فيهن ديق كتير اذا لم يكن معدوم في كثير من الحالات

بس بما إنو المفاهيم هي المواد الأولية لتطبيق القيم في حال وجدت فهذا يؤدي إلى نتائج وخيمة كالحالة الراهنة باعتبار أنو معظم المفاهيم غلط

يعني القيم الصحيحة ما بتفيد شي اذا كانت المفاهيم غلط “قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ، الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا”  سورة الكهف

هلق باعتبار لسا في شوية مي بالكاسة فالله يبعت الخير

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s