لعل الأفكار تحب الحرية فتتحول إلى كلمات

تأملات

شهر ونصف من الدماء السورية…وتستمر الأرقام


أول قطرة دم سورية:
أكثر من 560 قتيل بطريقة دموية (قنص بالرأس، ضرب مبرح، تصفية جرحى، تمثيل بالجثث)، 2000 جريح، مئات المعتقلين، بداية الدماء إن لم تخني الذاكرة كما خانَ البعضُ شعوبَهم بالقتل كانت 18 آذار، عندما قُتِل 4 متظاهرين في إطلاق نار على احتجاج للمطالبة بإطلاق سراح 15 طفل اعتقلتهم قوات الأمن لكتابتهم عبارة “الشعب يريد إسقاط النظام” على جدار مدرسة حكومية، تعيشُ الآن يومها الـ 45 من حالة رعب دموية تلف سورية سلطةً وشعباً ولا أبالغ إن قُلت وأعداءً.

يُنكر البعضُ هذه الأرقام لأن الجريدة الرسمية لم تذكرها –الجريدة التي نخبئ منها الصفحة الأولى حتى لا يظن أحد كتاب التقارير أننا نهين إرادة الشعب ونحن نمسح الزجاج بالصفحات الأخرى – ، أو لأن هذه المعلومات وردت على لسان منظماتٍ لم نعهد منها إلا الخذلان لقضايانا، ولسان معارضين لا يمثلوننا، وتسجيلات لمواطنين لا وجود لهم على الأرض كما تقول الإخبارية السورية، فكيف لمواطن سوري أو حتى معارض شريف أن يقول أنه يريد إسقاط وتغيير النظام الذي يعارضه؟! لكن لن ينكر أحد اعتقال الأطفال لأن ممثلي الحكومة ظهروا بالصوت والصورة يتعهدون بإطلاق سراحهم بعد سقوط أول الشهداء ونشرت وكالة الأنباء الرسمية خبر إقالة محافظ درعا وأحد مدراء أمنها على خلفية الأحداث الأخيرة ثم تطورت الأحداث.

لعله يشفع لهذه الأرقام والمعلومات ويقنعك أني أعرف أصدقاء بعض هذه الأرقام وأقرباءهم، فهي أرقامٌ لأرواحِ شباب بلدي وليسوا أرواحاً من بلد آخر، قد يخالفني البعض الرأي أن بداية الدم لم تكن بمقتل الـ 4 محتجين بل كانت هي الدماء التي سالت من أظافر الأطفال عند اقتلاعها في مقر الأمن الذي هاجمته عصابة إجرامية مسلحة في درعا كما ذكرت وكالة الأنباء السورية وقتلت 8 رجال أمن، أو أهالي غاضبون مسلحون على خلفية ارتفاع عدد القتلى من 4 إلى 400 كما قال البعض، وكان ذلك بداية مرحلة جديدة أصبح فيها القتلى إلى جانب المدنيين من قوات الأمن فانتشر الجيش بسرعة في محاولة لإعادة درعا إلى ما قبل 45 يوم، وتشير التطورات إلى أن هذه المرحلة في طريقها إلى مدن أخرى لعل أقربها حمص أو بانياس.

المخططات الدموية:

أكبر الأدلة على المخطط الدموي ضد سورية ، صفحة فيسبوك عدد مشتركيها اليوم 165 ألف، تطلق اسم إعلامي على يوم الجمعة، بالإضافة لصياغة الأخبار بطريقة تحريضية، وتعليمات عن كيفية إرهاق أجهزة النظام حتى تبدأ بالتفكك والسقوط، يَقولُ النظام ومؤيدوه أن وراءها الماسونية العالمية متمثلة بالصهيونية وأمريكا التي تحرك الإخوان المسلمين وبندر بن سلطان والسلفيين وتحالف 14 آذار في لبنان ويحركون بدورهم الشارع السوري، ويرى البعض أن الجهة التي حرضت الشرطية التونسية على صفع البوعزيزي وحرضت الشرطيين المصريين على قتل خالد سعيد بالضرب المبرح هي نفسها دفعت ثلاثة من شرطة المرور لضرب مواطن سوري في منطقة الحريقة حيث كانت بداية المخطط بالصدفة بهتاف “الشعب السوري ما بينذل”. لا ننسى بالطبع اعترافات بعض المعتقلين على أيدي أجهزة الأمن والجيش والتي عرضها التلفزيون السوري وقناة الدنيا كدليل على صحة هذا المخطط.

الاحتجاج في البحرين تقوده معارضة على الأرض لها أهداف سياسية وكذلك في اليمن و مثلهم ثوار ليبيا المسلحون، وفي تونس مؤسسات متينة لم يدنسها سوى بن علي وعائلته وجهازه الأمني الذين فككهم شباب تونس وفي مصر كذلك مع إضافة بعض رجال الأعمال المنتفعين. أما الشباب السوري فيَحتَجُ ويُقتَلُ بعفويةٍ على أرضٍ لا تعرف معنى كلمة معارضة ولا حتى في المسلسلات إلا حديثاً جداً وعلى شكل كوميديا سوداء وبسقف محدد، والمؤسسات السورية تخضع منذ عقود لعملية تطوير وتحديث ومكافحة فساد لولبية إهليليجية وكل لجنة تلعن أختها، هذا ما يميز الحالة السورية عن غيرها، انعدام المعارضة والمؤسسات، والمطلب الوحيد لمن يحتج هو الحرية، الحرية التي يصرُّ أنصار نظام الحزب الواحد القائد للدولة والمجتمع أنها كانت موجودة وشوهها المخربون بحرق الممتلكات العامة كمقرات حزب البعث والأمن التي وجدت لكل مواطن شريف مهما كبر شأنه أو صغر، وتخريب بعض الممتلكات الخاصة التي يتراشق تهمتها المحتجون والمؤيدون بحسب الحادثة والمنطقة والمخطط.

بدأ المخطط خارجاً عن كل توقعات المحللين المعارضين والأعداء والموالين، بالرغم من أن بعض الأذكياء يزعم وجود تسريبات استخباراتية صهيوأمريكوسعودية بتفاصيله وبالأسماء والأرقام نقلا عن فيلتمان وبندر بن سلطان لإراقة الدماء السورية إلا أن الاطلاع على هذا المخطط لم يُفلح بمنع حدوثه للأسف، وتطورت الأحداث إلى سيناريوهات لم تكن متوقعة، والنهاية ستكون كذلك أيضاً، خارجة عن كل كيف ومتى كتبها المحللون.

المخطط السلطاني أوغل في دماء الشباب السوري بالقتل والتنكيل الذي سيرتفع من 500 إلى أكثر من 5000 (كما ذكر المخطط في كل مدينة) وسيستمر حتى يتم إعادة سورية إلى ما قبل 45 يوم كما يقول المؤيدون، أو لما قبل حكم البعث كما يقول المعارضون، أو للعصر الحجري كما يقول المتشائمون، أو لقيادة درب التبانة كما يقول المتفائلون.

المؤيد للنظام لا يمانع بهذا العدد من القتلى فالتلفزيون الرسمي قال أن هؤلاء إما سلفيون إرهابيون تكفيريون مسلحون مندسون يمثلون بالجثث ويريدون إسقاط النظام أو شهداء سقطوا في الدفاع عن أمن الوطن والمواطن، وحاله ولسانه يقول: يا بشار لا تهتم نحنا رجال بتشرب دم، الله سورية بشار وبس، بالروح بالدم نفديك يا بشار، يسقط عملاء أمريكا وإسرائيل، وهو يرى كل الأدلة على وجود مخطط لإسقاط نظام الممانعة وتخريب سورية.

والمعارض للنظام لا مانع لديه ليقدِّم 5000 ثمناً للحرية ووفاءً لـ 500 قتيل على يد النظام، فنهاية مرعبة أفضل من رعب دائم وحاله ولسانه يقول : على الجنة رايحين شهداء بالملايين، الله سورية حرية وبس، بالروح بالدم نفديك يا شهيد، لا أمريكا ولا إيران حلو عنا وعن لبنان. وهو يرى كل الأدلة على تذرع النظام بالممانعة ليبقى يحكم الشعب السوري الذي لا يُذَل وتاريخه أقدم من أي نظام.

السؤال الدموي:
باختصار دموي شديد هل تريد الأمان أم تغيير النظام؟ و بعد إضافة التوابل الرسمية هل تريد الأمان أم الخيانة؟، نصيحتي لك أن لا تستغرب إذا سمعت من يرفض الأمان ويفضل الخيانة، فهو لديه توابله الخاصة أيضاً، فالأمان عنده لا يعني الهدوء بل يعني كرامة فقدها ويفقدها بموت قريب أو صديق أو اعتقال، ولن يسترجعها حتى يعترف المجرم بجريمته ويحاسب نفسه، كما يتم الفصل لديه بين النظام والأرض والشعب فلا يجد حرجاً بخيانة النظام الذي لا يمثل لديه أكثر من خائن يقتل شعبه ويسرق أرضه.

اليوم بعد 45 يوم من الرعب والدم، اعتقل وقتل وجرح المئات في أنحاء سورية، ودرعا محاصرة ليعود الأمان وتعود الحرية، وكل فئات الشعب في حمص وريف دمشق واللاذقية وبانياس وحلب والحسكة والقامشلي وكل المحافظات حتى لو لم يحدث فيها أي احتجاج تطالب كتمهيد عبر التلفزيون الرسمي وتلفزيون الدنيا بتدخل الجيش ليقطع وسائل الاتصال ويضرب حصاراً عليهم حتى يتم تطهيرهم من المندسين والمخربين والخونة ليعود أمن الوطن، وكل الخوف من خطة السلطان التي تقول أنه سيقوم بحرق السجون ومزيد من عمليات القتل والتنكيل، الجواب : ستستمر الدماء السوريّة بالنزيف إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا.

محمد شكو


كيف تم استقبالي في بلدي


لم اعتد كتابة تدوينات شخصية ولكن هذه المرة اعتقدها ليست شخصية إلا في العنوان فهي تعبير عن واقع نعيشه وبرأيي يجب أن أدون هذا الواقع لأنه من النادر وجوده هذه الأيام. أنا مواطن سوري أعمل في الخارج وأتي لأمضي إجازتي كل ثلاثة أشهر في بلدي سورية، فمصطلح مغترب لا ينطبق علي 100% لأني أعيش الكترونيا في سورية واقضي سنويا ما يقرب الشهرين فيها.

بدأت الحكاية قبل خمسة أشهر بعد أن قمت بالكتابة من داخل سورية عن بعض الوزارات وبعض المشاكل الاجتماعية بطريقة ساخرة وهزلية فكانت ردود فعل الأصدقاء بين مشجع (قلة قليلة) ومتخوف (الأكثرية) وناصح بالتوقف (محبون) لغاية مقاطع لي حتى لا يصيبه من لعنتي.

الأهم هو ما حدث بعد الأحداث الأخيرة والاحتجاجات في سورية فبعد أن قمت وأنا خارج سورية بتغطية تقنية صحفية لأحداث تونس ونقل لبعض أخبار مصر وليبيا كان لما حصل في سوريا تفسير آخر وتفكير آخر لأني سوري وأعرف سورية وكل ما قمت به أني أضفت على موقفي الذي كان معروفا قبل أي أحداث وهو أنا ضد الظلم وضد الفساد كلمتين أنا ضد القمع والقتل وضد التحريض بل وحتى ضد الخروج إلى الشارع والتظاهر وليس هنا مكان الشرح والتعليل لموقفي وبالرغم من ذلك فإنه بنظر الأصدقاء والاهل والأحباء لا يشفع لي فالحل هو الصمت والصلاة أن تغفر الآلهة ما كتبت سابقاً.

بعد ذلك عرفت معنى أن أكون من مواطني دول العالم الثالث وبالأخص سورية:

مناشدات من الأحباء أن التزم الصمت أو على الأقل الحياد.

مناشدات من أصدقاء بعدم العودة لسورية والبقاء في الخارج إلى حين الهدوء والبعض اقترح الهجرة.

نصائح من بعض الأصدقاء غير السوريين بضرورة اللجوء السياسي والبعض عرض إمكانية تقديم المساعدة.

مشاحنات مع بعض الاقرباء وانتهى إلى مسمعي نصيحة من أحدهم للوالد مفادها “إيمتى هاد الكلب بدو يقصر لسانو؟”

بالرغم من ساعات الانتظار وعناء السفر فلم يكن في ذهني إلا أمر واحد وهو ضرورة طمأنة عشرات من الأشخاص بانتظار وصولي سالماً إلى المنزل، وبالفعل وصلت ولله الحمد كما كنت متوقعاً ومحاولاً قبل وبعد طمأنة الجميع في الداخل والخارج.

بدأ الاستقبال داخل أراضي الوطن:

مناشدات من الأهل بالتزام الصمت وتم طرح خيار الخروج نهائياً من سورية وضرورة التفكير بتبعات أي كلمة على العائلة بالكامل.

العديد من الأشخاص يتحاشي الاتصال حتى لا تصيبه لعنتي ويتحاشى الاحتكاك بي حتى الكترونيا.

وعند لقاء العديد من الاصدقاء الكلمات الأولى التي أسمعها: ما عفطوك من المطار – ما حدا حاكاك شي – والله قلنا مستحيل يقدر يفوت – فتت هه بس ما لح تطلع – شو هديت هلق بس فتت – هلق هون قصر لسانك – أصلاً هلق مو فاضينلك جاييك الدور.

اليوم عن طريق الصدفة اكتشفت بعض من حذفتي على الفيسبوك المفاجأة أنه من الأقرباء، وبعض الأقرباء أنشأ حساباً حتى يعرف ماذا أفعل على الفيسبوك ويحاول مراقبتي.

أنا لا أقدس إلا الله، وأهمية الأرض تأتي من أهمية البشر ووطني هو بناسه الذين من وإلى ترابه، وعندما يصبح ناسه هكذا فأشعر بألم في ما يسمى وطنية، يساعدني أن رأيي أتبناه وأعيشه بعيداً عن العالم والأشخاص في داخلي ويبقى كلامي على الصعيد الشخصي هل الوطن هو جنة الله في الأرض كما يدعون؟ أجنة هي الرهبة فيها أكثر من الرغبة؟ هل أنا كافر بها ليخاف علي المؤمنون من جحيمها؟ الكثير من الأسئلة أفضل أن أفردها بتدوينات ليست شخصية. وهذه التدوينة الشخصية كتبتها لتبقى شاهدة على ما نعيشه اليوم

والآن لا أتمنى إلا أن أدخل الجنة.


تحليل نظرية المؤامرة اليوم وقبل الميلاد


تعريف نظرية المؤامرة:

نظرية المؤامرة فلكلور وثقافة سائدة في المجتمع، غموضٌ حول قضيةٍ ما، لا يستطيع الفرد الهروب من تبني رأيٍ فيها، بالرغم من غياب أو تغييب المعلومات المحيطة بها، فيلجأ لتبني نظرية المؤامرة عن طريق الانسياق أو التلقين، وقلة تتبناها كاعتقاد مبني على تفكير عميق.

الجميع يتحرك بناءاً على مصلحته المادية العاجلة أو الآجلة والبعض يتحالف بشكل علني أو سري لتحقيق هذه المصلحة، ولعل التحالف السري لتحقيق المصلحة المادية العاجلة هو أبسط تعريف للمؤامرة، نظرية المؤامرة ذات بعد كلي وجزئي، لها مستويات متعددة، الجامع بين كل هذه المستويات أو الأنواع هو عدم وجود أدلة علمية أو صريحة مادية والاعتماد التام على تفسير لأقوال وأفعال لأشخاص و جهات تُعتبر متآمرة على الشخص أو الجهة المتآمر عليها.

أنواعها:

أعلى المستويات للنظرة الكلية للمؤامرة هو الإيمان بوجود قوى خفية تتحكم في كل العالم ويمثلها بوجه من الوجوه الإيمان بالماسونية واتصال الكائنات الفضائية بجهات أرضية ، تتدرج المستويات الكلية نزولاً إلى الإيمان بتحالف عالمي أو إقليمي أو عرقي ضد دولة أو ديانة أو قومية أو فكر، أما المستوى الجزئي لنظرية المؤامرة أو الفردي، قد يأخذ منحنيات مرضية كجنون الارتياب وقد يكون طبيعياً عفوياً كإيمان إحدى القريبات من العائلة بوجود عمل سحر من إحداهن لتفريقها عن زوجها ولو تم نفي ذلك من كبار شيوخ فك السحر،

أسبابها:

التفكير التسلسلي والتراكمي التجميعي رياضياً يؤدي إلى حقائق علمية، لكن التفكير التسلسلي والتراكمي التجميعي الإنساني والاجتماعي إذا لم يكن محكوماً بقواعد استنباط واستنتاج علمية قد يؤدي إلى منزلقات خطيرة ،لعل أولها نظرية المؤامرة بنوعها المَرَضي وآخرها الحركات التكفيرية التي تسلسل تكفيرها من أعلى الهرم إلى أدناه فاستباحت الدماء والأعراض وما أحداث الجزائر عنا ببعيد ،وهنا أتكلم عن التكفير كشذوذ في الفكر الإنساني وليس الحكم شرعي بالرغم من اعتماده على نصوص شرعية وذلك لأن إسقاط النصوص الشرعية على الواقع يقوم على علوم إنسانية كالسياسة والاجتماع و اجتهاد شخصي قد يكون مخطئاً وقد يكون مَرَضياً ويؤدي إلى ظهور مذاهب وأفكار شاذة ومتطرفة. والجامع بين هذا الشذوذ الديني ونظرية المؤامرة هو التفكير المتسلسل والمتراكم بتجميع روايات وإسقاطات وتفسيرات فردية ، يؤدي هذه التراكم والتجميع إلى تشكل قناعة راسخة تتحول بتسلسل الأحداث من فكر السياسي أو رأي فكري إلى يقين غير قابل للنقاش أشبه بالعقيدة الدينية.

أمثلتها:

أحداث 11 أيلول في أمريكا تم ربطها بالمؤامرة ومن أحد دعائم النظرية مقابلة في النهار اللبنانية مع السيد حسين فضل الله تحدث فيها عن تغيب جميع اليهود عن مركز التجارة العالمي ساعة الحادثة بدون أي دليل سوا مقولة ذكرت بعض وسائل الإعلام الأمريكية، وانتشرت هذه الإشاعة لتصبح حقيقة ودعامة للنظرية،

اليوم زلزال اليابان يظن البعض أنه بتدخل أمريكي وتعود الفكرة إلى تصريح للرئيس الفنزويلي تشافيز عن زلزال هايتي بأنه بتدبير أمريكي بناءً على تقرير سري للأسطول الروسي عن تطوير سلاح زلزالي أمريكي، فكان لكلام تشافيز الأذن الصاغية لصناع نظرية المؤامرة ولم يسمع أحد نفي الأسطول الروسي لصحة ذلك التقرير ووصفه تصريح تشافيز بالخيال العلمي.

أين تكثر نظرية المؤامرة؟

نظرية المؤامرة هي الحاكمة تقريبا لإعلام وسياسة وأحزاب دول العالم الثالث والثاني وقلما نسمع كلمة مؤامرة في إعلام وسياسة العالم الأول إلا بأدلة وفضائح من نمط ويكيليكس (المتَّهم بالمؤامرة) وأنصاره أو على الأقل مسائلة من برلمانيين وأعضاء مجلس شيوخ للتحقيق في مزاعم فيتم تشكيل لجان مدنية أو عسكرية مستقلة عن المؤسسة محل القضية لحلها، ليظهر بالوثائق فضائح عن اتفاقات سرية بين شركات ومسؤولين لتتحول من أسرار يتبجح بمعرفتها قلة من النخب الثقافية إلى حقائق وقضايا رأي عام يبدأ بالضغط لمحاسبة الجهات المسؤولة. فنظرية المؤامرة صحيحة إذا ما تم إثباتها بأدلة مادية لا تحتمل التأويل كما يتم في العلوم الجنائية وكما يتم في دول العالم الأول مع التحفظ على هذا التقسيم لدول العالم.

ولعل سبب كثرتها في دول العالم الثالث والثاني هو انشغال المثقفين بقضايا تجاوزها العالم الأول، كمحرك الثورات الشعبية (الحرية، الكرامة، الخبز)، والاحتلال ،والخروج من حلقة الفقر والجهل المفرغة، فتبقى الساحة فارغة لكل من أحب ودَب (بفتح الدال) ليخترع نظرية مؤامرة.

تطور النظرية في بعض البلدان:

وكما يجمع بين نظرية المؤامرة والتكفير طريقة الاستدلال والاستنباط يجمع بينهما ما يميز دول العالم الثالث والثاني وهو تهمة التخوين أي الخروج عن الجماعة التي تحتكر الحق وتتميز نظرية المؤامرة بفكرة الارتباط بالمتآمرين عضويا ومادياً بينما يقتصر التكفير على الارتباط الفكري والوجداني بالكافرين.

ففي الدول الدينية حيث يحكم رجال الدين أو الدول شبه الدينية حيث يحكم رجال السياسة بمباركة رجال الدين، يبرز نوع هجين من نظرية المؤامرة التكفيرية التي لا تكتفي بالعداء المادي والفكري للشخص محل الاتهام بالارتباط بالجهات المتآمرة حتى لو لم تثبت التهمة، بل يتعداه لعداء وجداني وكره ديني ليتحول الفكر السياسي إلى تجمع طائفي يرفض الرأي الآخر ويخونه ويعتبره مرتبط عضوياً مع العدو، دمه وماله وعرضه حلال، وما هذه الأحكام إلا نظرية قوامها الكلام والإعلام، تظلم الضعيف بدون رحمة وتقاوم التغير والإصلاح بالشك والارتياب كما قالت ثمود “يَا صَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ” سورة هود.


ماذا حل بالفيسبوك والتويتر بعد الثورات وماذا سيحل بنا؟


فيسبوك فقد النقاء السياسي، فزحف قوى الموالاة والمعارضة من قمعستان أفقده ما كان يميزه ويميز مجموعاته أثناء ثورة تونس ومصر وما قبلهما ، المجموعات كانت تتألف من الأغلبية الصامتة ومن الشباب المثقف الواعي أو على الأقل الشباب الغير سياسي. ولكن اليوم أصبح الفيسبوك واجب وطني، تريد قوى المعارضة إثبات حضورها عليه لتحرير البلاد والعباد ولو بدعوات لا تلقى تجاوب يذكر ،وتريد قوى الموالاة الدفاع عن المقدسات والمنجزات الأسطورية وإثبات الحضور والولاء عن طريقه ولو بطريقة البلطجية في بعض الأحيان.


تويتر يحتضر ،فالزحف الشديد عليه أصابه بانهيار جزئي ،عند الدخول عليه ستُفاجأ بشكل متكرر برسالة “هناك ضغط كبير الرجاء المحاولة في وقت لاحق” ،بالإضافة إلى أن دور تويتر الرئيسي بنقل الأخبار من قلب الحدث تقلص بسبب سُرعة التعلم عند حكومات دولنا المتطورة فعند أدنى مشكلة تقطع الإنترنت أو يتم إبطاؤها وإبطاء الدخول على تويتر بشكل خاص وهذا أمر ممكن ومطبق تقنياً كما أصيب بداء التسييس الحاصل مع ابن عمه الألماني الفيسبوك، بالإضافة إلى تحوله لمنبر للقنوات الإخبارية التقليدية التي سارعت لتحجز مكانها فيه مما أفقده حيويته الشبابية والواقعية.

ماذا حل بالثورات الشعبية؟!

الثورات الشعبية اليوم في عنق الزجاجة الليبية وما زال الوضع ضبابياً في اليمن ،والألسن الرسمية التي تدعو بالخلاص لليبيا الكثير منها يتمنى خرابها لتنضم إلى غول التجربة العراقية فيتم وأد آمال الشباب تحت ثنائيات السياسيين الجدلية بصيغة تونس ومصر أم العراق وليبيا ،ولكن يبقى الرهان على جيل الشباب الذي أثبت جدارته بشكل كامل في تونس ومصر وبشكل جزئي في غيرهما كالمغرب، ليحبط مخطط الأنظمة ومثقفيها الذين بدأوا شحذ أقلامهم على جثث أهلنا في ليبيا.هم الساسة والمحللون والمؤسسات الإعلامية حيث تتدخل يعم الخراب ويكثر الجدال العقيم وهذا ما بدأ يحصل، لكن لن أودع ثورة الشباب فهي مازالت موجودة في مصر وتونس وآثارها ستغير خطط العالم القريب والبعيد ،بل سأودع تونس ومصر فقد فارقت قمعستان إلى غير رجعة إن شاء الله.

ماذا حدث حتى الآن؟َ

تحررت تونس ومصر وتغيرت مفاهيم شعبية استمرت لعدة عقود، فالانقلاب في منطقتنا لم يعد خاصاً بمجموعة من الضباط بل أصبح عاماً ضد مجموعة من الضباط، والتغيير تحول من مفهوم يحكمه اليأس إلى مفهوم يحكمه الأمل ولو بشكل جزئي، والجيش تحول من أداة للإبادة الجماعية إلى عنصر أمن واستقرار، التاريخ تعاد كتابته ليتحول من تمجيد الإنجازات إلى فضح السرقات، الذئاب البشرية تحولت إلى كلاب تعوي وتعض وقد تقتل لكن لم تعد تخيف ،الدور الحقيقي للأحزاب السياسية الحالية (موالاة ومعارضة) ودور الإعلام الحكومي وشبه الحكومي انكشف بشكل يدعو للضحك والبكاء.

ماذا سيحدث بعد الآن؟

ستنفجر القنبلة السكانية المصرية والقنبلة المثقفة التونسية انفجاراً ثقافياً وإعلامياً وحقوقياً وسياسياً فور ما تنعم بلدانهم ببعض الاستقرار ليعود الأزهر والزيتونة إلى دورهما القيادي في نهضة المشرق والمغرب ،وسيظهر أجيال جديدة من المعارضين والسياسيين الشباب ،فهِمَ الواقع من الأخبار (السلطة الرابعة) والإنترنت (السلطة الخامسة) ونسي ما تعلمه في مناهج التاريخ المعاصر المكتوبة حكومياً (بتعاون السلطات الثلاث). لا أتوقع تكرار التجربة المصرية (الثلاث عشرينة نسبة لعدد الأيام) والتونسية (الثماني عشرينية)، فالأدوات قد انكشفت والاحتياطات قد اتخذت وفُقد عنصر المفاجأة (الكيفي والكمي) وليبيا واليمن والبحرين على ما أقول شهيد. لكن التغيير قادم لا محالة بسيناريوهات سيبدعها جيل الشباب الذي يرتضي أن يدفع ثمن مستقبل وطنه وكرامته وحريته.الرهان الآن على القوى الليبية الداخلية في الحسم العسكري السريع وكشف التواطؤ الخفي للكثيرين مع القذافي ،فسقوط القذافي سيهز كيان العديد من الرموز العربية والإفريقية والإسلامية ،كما لم يهزها سقوط نظام بن علي ونظام مبارك لافتقادهما للمليارات النفطية الداعمة وجنون عظمة القذافي ،ولمرض بعض العقليات وعنادها فلن تقتنع بما يحصل حتى نقول لها الثالثة ثابتة.

محمد شكو

نشرت في زمان الوصل


اعترافات IT – مراحل التطور


تدوينة ريم (السمات المميزة لجماعة الـ IT) حركت ضميري الوجداني للاعتراف بصفاتنا ومشاكلنا نحن معشر الأي تي ،بالرغم من تحاملها الواضح علينا إلا أنها تلامس الحقيقة بعض الشيء وإن كانت لا تغوص في خبايا نفسية الأي تي وفلسفته الفكرية والعوامل الزمانية والمكانية ،المادية والمعنوية المحيطة بهذه الظاهرة ،ويشاطرها في هذا التحامل الكثير من المستخدمين ومدراء الأقسام والشركات. لا يا ريم لا، ما هكذا تورد الإبل (الإبل = apple macintosh).

تبدأ ريم المقدمة بتشويه الحقائق والإدعاء بأن الأي تي هو التطور الطبيعي للكهربجي (الكهربائي) ،هذا يفسر النظرة الخاطئة للتكنولوجيا الحديثة عند كثير من المستخدمين الذين يعتقدون أن الكمبيوتر هو التطور الطبيعي للغسالة اليدوية أو فرن الغاز على أحسن تقدير ،ويتجاهلون الآلة الحاسبة التي تجسد ما يسمى بعلم الالكترون وبينه وبين الكهرباء بون شاسع، ففي حين منتهى تطور الكهربجي هو الريليه والمقاومة اليدوية المتغيرة فإن علم الالكترونيات ومهندسو الإلكترون لا حدود لأحلامهم التي تمخض عنها علم هندسة الكمبيوتر وهندسة الاتصالات وهندسة البرمجيات وهندسة الأنظمة والذكاء الصناعي وهندسة التحكم الآلي  ومئات التخصاصات الفرعية التي تتطور بفضل الـ IT لتصبح تخصصات مستقلة ،وما الدعم الفني إلا مرحلة يمر فيها أي دارس لهذه العلوم كمتدرب للدخول في عالم التكنولوجيا.

علماء التطور لم يجدوا حتى الآن الطفرة التي حولت سلالة الكهربجي إلى الالكتروني وفي هذا نفي علمي وصريح لمزاعم ريم عن نظرية التطور ،لأن الآلة الحاسبة تطورت عن الحاسبة اليدوية التي بدأت في استخدام الصمامات ومن ثم الترانزستورات فالدارات المتكاملة (IC) دون المرور بعلوم الكهرباء والتجهيزات الكهربائية ،الترانزيستور الذي يعتبر خلية الأجهزة الالكتروينة الأولى يكاد يعتبر من جنس المخلوقات الحية وفصيلة أخرى من الكائنات العاقلة غير البشر حيث البشر من تراب والترانزيستور من الرمل والسيلكون.

وهنا لا بد من التفصيل والخوض في مراحل تطور الأي تي كفرد بغض النظر عنه كعلم وفن :

مبتدئ : يجرب ويخرب وقد تكون تجارب مميتة كما فعل عباس بن فرناس عندما حاول الطيران ،وبدون هذه المرحلة لن يصبح أي تي كامل النمو ،فالأي تي الذي يبدأ عن طريق الدورات والتدريب دون أن يملك الجرأة على تجربة الجديد وتطبيقه لن يكون مكتمل النمو ،وسيبقى حبيس نوطة ومنهاج الدورة التي خضع لها ،يلجأ المستخدمون إلى هذا النوع من الأي تيات في محاولة لإصلاح الكمبيوتر بشكل مجاني أو شبه مجاني أو في أحسن تقدير نظراً لقيام هذا النوع بعرض خدماته بشكل مجاني ليكتسب المزيد من الخبرة العملية ولأنه يكون خريج حديث بدون عمل أو طالب متدرب لديه من الوقت الكافي لما يطلبه الجمهور.

ريم عممت صفة التجريب والتخريب على الأي تيات وذلك فيه من الغبن ما فيه ،فكبار رجالات الأي تي لديهم من الباع الطويل ما يمكنهم بقدرة الله أن يحيو النظام بعد أن يعلن الكثيرون وفاته ويخرجو المعلومات من العدم بعد أن ييأس المستخدم من استرجاع معلوماته ،ويعالجون تخبيص المستخدم مع الحفاظ على بياناته. وحاولت بشكل مفضوح دس السم في العسل بإطلاق الصفة على موظفي خدمة الزبائن في شركات الموبايل وشركات الموبايل تعتبر شريكة بالجريمة لتسميتها موظف الاستعلامات دعم فني.

المراهقة التقنية : وهي أوائل النبوغ بعد تجاوز مرحلة التجريب والتخريب ،حيث تأتي الحلول الإبداعية والجديدة والنصائح الكثيرة والمتعددة وفي بعض الأحيان قد تكون غير عملية  (بلا طعمة) وفقط لإثبات الحضور التقني ،ولا ننكر نحن معشر الأي تي مرورنا بفترة مراهقة تقنية كما سائر المدارس الفكرية الفلسفية والسياسية والأدبية لأن الأي تي فن وعلم يتطور ويتغير ،ومن سلبيات هذه المرحلة التسرع والدخول في بعض الحلول المعقدة لإبراز العضلات بالرغم من وجود حلول أسهل على مبدأ البوسة (KISS = Keep It Simple Stupid). مرحلة المراهقة هي مرحلة الدعم الفني التي لا يرضى الأي تي أن يبقى حبيساً فيها ويسعى كل أي تي طموح ومحب للتطور لينتهي منها ويبدأ في العمل الحقيقي في مجال التكنولوجيا والتطوير التقني.

مرحلة البلوغ التقني وسن الرشد : وعندها يتسم الأي تي بالحصافة التقنية ،والاستقرار العاطفي تجاه المشاكل التقنية ذلك الاستقرار الذي قد يفسر بالغرور لدى بعض المستخدمين المتوترين والناظرين لكمبيوترهم أنه محور الكون ولملفاتهم أنها وجدان البشرية ،ويتناسون أن رجالات الأي تي لديهم من المشاغل التقنية ما هو أكبر بكثير ،هذا لا يعني عدم الاهتمام بقدر ما هو ترتيب للأولويات فالكمبيوتر الشخصي لأحدهم لا يأتي بأهمية كمبيوتر مكتب المدير العام وهنا قد يفسر ذلك بالتملق لأنهم يتمنون دخول مكتب المدير لغير بهدلة أو مشكلة في حين يقوم الأي تي بذلك من منطلق القوة لا الضعف إلا في حال وجود مصيبة على مستوى الشركة تستدعي شيء من البهدلة ،وبلوتوث لابتوب إحداهن ليس بأهمية مخدم (سيرفر) واحدة من كبريات الشركات أو العمل على مشروع تقني جديد.

عندما يرن الهاتف في غمرة مشكلة تقنية من فصيلة التعارض أو انهيار النظام ليكون السؤال “في ملف غنية ما عم يفتح؟؟؟؟؟؟؟” هنا يظهر على الأي تي بدون أدنى شك أعراض أثبت العلماء أنها بوادر الشقيقة والصداع النصفي والأزمة القلبية ويتمنى لو أنه سمع بنصيحة الوالد وعمل موظف في ديوان وزارة الإسكان براتب شهري ومرتب تقاعد ودوام قصير.

فالأي تي البالغ تقنياً لا يمانع من استخدام التبويس لحل المشاكل (اعتماد مبدأ KISS العلمي) ولا يدعي الفهم بكافة التخصصات وإن كان قادراً بفضل كبر خلفيته العلمية والثقافية على الخوض في غمار أي مشكلة وأي سيكربت أو لوغ (log) لتفتيته وحل المشكلة ،ولا يتحرج من استشارة الآخرين كما يتحرج المراهقون ،ويستعين بالخبراء ويسألهم فأهل المشكلة أدرى بحلولها.

ما سبق يوضح الخلط الذي وقعت فيه ريم لا أدري عمداً أم سهواً ،ولنحسن الظن ونقل جهلاً بتكنولوجيا المعلومات وهي الترجمة الحقيقية لكلمة أي تي (IT = Information Technology)

وسأشرع بتفنيد مزاعم ريم بكل حيادية وموضوعية معترفا بالخطأ والتقصير من قبلنا نحن الأي تي لأننا بشر ونتعامل مع مخلوقات وديعة تسمى كمبيوتر أشبه بالبشر ومعترفاً بوجود عناصر مندسة بيننا (لقب كهربجي كتير عليها) ،ليس بطريقة المستخدم المدفوع من الغيرة العلمية والحسد المهني بل بطريقة علمية وإيجابية.

يا أي تيات العالم اتحدوا :)

 


مقال مثير للشهوة


جيل يثير الشهوة، وانتشار الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي جعله تهديد حقيقي لطهر وعفاف العقول والأفكار ،عن طريق الصوت والصورة والكتابة لإثارة الشهوة.

تونس ومصر كمثال حي وحديث امتلكتا أجهزة أمنية تتحرك بدافع الشهوة لا بدافع الشبهة ،فلم يعد العقل والعدل هو الحكم في الاعتقال أو الاستدعاء ،بل أصبح الحس الأمني الذي قد يكون مرضياً كافياً لإثارة شهوة الأجهزة الأمنية الحساسة لأي شاب يشتهي الحرية ،

قد تستعر شهوة هذه الأجهزة كما في ليبيا لتتحول من شهوة الاعتقال والتعذيب إلى شهوة القتل بشكل اضطراب نفسي شاذ قد لا يختلف عن الشذوذ الجنسي إلا بمحل تطبيقه ،فالأول يطبق على شعب والثاني يطبق على إنسان فرد أو حيوان بهيمة ،أما الدوافع واحدة وهي المتعة واللذة ، والمحللون النفسيون على شاشات التلفزيون يثبتون أن شخصاً كالقذافي وأمثاله وأعوانه هم مرضى نفسيون.

النظام الليبي متمثلاً برجاله يجب أن تتم محاسبته ،فشذوذهم لا يعفيهم بل يفتح الباب أمام ضرورة محاسبة الشاذين جنسياً وعدم التذرع بمرضهم النفسي ، ولنعود إلى الأنظمة الأمنية الشهوانية التي لم يعد العقل والعدل حاكماً لها بل الشهوة والظلم  لتصبح في بعض الحالات ممثلة للشيطان الرجيم الطرف العدو عند الأفكار الدينية وممثلة للإنسان الشرير الطرف العدو عند الأفكار اللادينية.

يقول العلامة ابن القيم فإن للشيطان مداخل على الإنسان فإذا عجز أن يضله بالشهوات التي يتم التحصن منها بالعبادات دخل إليه عن طريق الشبهات التي لا يسلم منها إلا كبار العلماء، فالشهوة محلها الغريزة والشبهة محلها العقل ،فهي الشهوات والشبهات التي أهلكت بني البشر باتفاق جميع العلماء والفلاسفة الذين يؤمنون بأزلية الحق ووحدانيته كالغزالي وابن الجوزي وابن سينا وغيرهم كثير ممن حركوا شهوات الأجهزة الأمنية على مر العصور ،

ابن القيم نفسه كان معتقلاً لعدة سنوات عند جهاز أمن الدولة المملوكية.

اليوم بين أجهزة تحركها الشهوات وأجهزة أخرى تحركها الشبهات ضاعت الحقوق وارتكبت المجازر في حق الإنسان لتزرع في القلوب الخوف من الظلم والظالمين،

خوف الإنسان من الأجهزة الأمنية يتجاوز بمراحل خوفه من الجرائم التقليدية في الكثير من الدول ومشاهد القتل العلن في تونس ومصر لم تجف دموع ذكراها كما لم يحاكم مرتكبوها بعد.

الدين إلى جانب خطاب العقل خاطب الشهوة عن طريق الوعيد بالعقاب والوعد بالشهوات ،وحتى المذاهب الفلسفية اللادينية استخدمت شهوة المجد والحرية ولذة المعرفة للتغلب على شهوة حب الحياة الفانية التي يعتبرها الدين رأس كل خطيئة.

الدين واللادين اتفقا على أن شهوة الحرية هي الألذ ليتبِعها المتدينون بعبودية الله الخالق وغيرهم بعبودية العقل الأكمل ، والمراهنة هي أيهما أقوى ،الخوف أم شهوة الحرية؟ فيما يبدو مؤامرة خبيثة على طهر وعفة الأنظمة وأنصارها الذين لا يريدون سوى عودة نظام العبيد العادل بشكل عالمي متحضر ،ولعل سخونة أخبار منطقتنا تجعلنا نغفل الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح حكومات العالم في بنغلادش وإيطاليا واليونان وأكثر الدول إجراماً الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها كثير.

فأمريكا أو الشيطان الأكبر كما يسميها النظام الإيراني الذي شهد احتجاجات شعبية أيضا ،ظهر فيها حركات شعبية تحاول كشف وتعرية هذا النظام الأمريكي المدعي لتشجيع الحرية والديمقراطية كحركة الجنود الذين يرفضون الانضمام للجيش وتنفيذ أوامر في مهمات قتالية وحركة لأهالي الجنود القتلى بأفغانستان والعراق وتطالب بانسحاب القوات الأمريكية ،وحركات لأنصار موقع ويكيليكس الذي انتهك أعراض الأجهزة العسكرية والأمنية والشركات والبنوك الأمريكية بنشره لفضائحها بشكل يحرك شهوة الشعوب للحرية وشهوة الإعلام لنشوة الحصول على أكبر عدد من القراء والمشاهدين .

يجب أن تتنبه الأنظمة البريئة وأجهزتها الأمنية الشهوانية إلى هذه المؤامرة الشعبية الخطيرة التي يبدو أنها ستغير العالم ،ويقودها شباب يشتهي الحرية وينتهك كافة المحرمات في سبيل ذلك.


قانون الإعلام الإلكتروني حتى الآن إشاعات وتساؤلات


قناة إخبارية جديدة ،موقعين للإعلام الرسمي الالكتروني بإدارات مستقلة ،تحضيرات لمؤتمر قطري يتنبأ الجميع بأنه سيكون ذو قرارات ينتظرها الجميع وخصوصاً في ما يتعلق بحرية الإعلام والتعبير والنشاط السياسي ،بالإضافة إلى العديد من القوانين والتعميمات المتعلقة بالحياة اليومية وسحب بعضها وتعديل أخرى بهدف تخفيض العبء المتزايد على كاهل المواطن العادي بسبب التضخم الناتج عن التطورات في الاقتصاد المحلي والعالمي ،كل ذلك بدأ قبل الأحداث الشعبية الإقليمية الأخيرة واستمر لكن بسرعة وجدية وملامسة مباشرة للمشاكل بعد تلك الأحداث.


هو تغير في السياسات الداخلية للحكومة السورية باتجاه مزيد من التحديث والتطوير والانفتاح ليتم تكليل ذلك بفتح أهم مواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك والتويتر والمدونات المجانية) كخطوة لقيت ترحيب داخلي كبير من فئة الشباب خصوصاً وترحيب دولي على لسان شخصيات رسمية معتبرة من كبريات الدول والمنظمات ،بالإضافة لمزيد من الدعم والانفتاح على منظمات العمل التطوعي الأهلي التي تسعى لمساعدة الدولة في تنمية المجتمع وحل مشاكله متمتعة بحس المسؤولية والمواطنة ومستفيدة بشكل كبير من الانترنت كأداة للإعلام والتواصل والنشر والتدريب والتطوير.


في غمرة هذه الأحداث الداخلية والخارجية انتشر خبر في الإعلام الالكتروني عن إلغاء ما عرف بقانون الإعلام الالكتروني أو تواصل العموم على الشبكة ليتم تفسير الخبر بالخطوة الإيجابية الجديدة نحو مزيد من الحرية الإعلامية ،لكن سرعان ما تبين أن خبر الإلغاء إشاعة الكترونية (الإشاعة الالكترونية تسمى meme) وتم بشكل مفاجئ نشر إشاعة مضادة وهي توقيع مرسوم قانون الإعلام الالكتروني ليصار إلى مناقشته في مجلس الشعب وكانت إشاعة أقوى من التي سبقتها.

(المزيد…)


طل الملوحي الزهرة التي قسمت ظهر البعير


طل الملوحي الموصوفة رسمياً بالجاسوسة ودولياً بسجينة الرأي وأدت إلى انقسام الشباب السوري ،لا أتورع بوصفها بالزهرة ليس لعدم اقتناعي بالرواية الرسمية ولكن لأن الرواية الرسمية ذاتها إن صحت تثبت أنها ضحية ،فقد تم تجنيدها بعمر الزهور 15 سنة وتم الاعتداء عليها لعدة مرات وهي قاصر ليتم اعتقالها بعمر 18 سنة والحكم عليها بعمر 19 سنة. دون أي اتهام للضابط النمساوي والدبلوماسي الأمريكي بالاعتداء على قاصر ؟و دون أية مطالبة بحق هذه الفتاة وهذه الأسرة التي وقعت ضحية لمؤامرة دولية؟.

بين كافر لنعمة التوضيح الرسمي الفريدة من نوعها إلى شاكر لها بالرغم من توجهها للخارج لا للداخل ،انقسم الشارع إلى مؤمن بالرواية الرسمية ومكذب لها لأدلة عقلية في ظل غياب أية ردود رسمية من مصر وأمريكا الطرف الأكبر المعني بعد اتهام طل بالارتباط بالمخابرات المركزية الأمريكية وإفشائها معلومات سرية لدولة أجنبية والتسبب بعاهة مستديمة لضابط سوري تمكن من الاستيلاء على محفظتين لعميلين للمخابرات المركزية الأمريكية بعد أن حاولا اغتياله بأداة حادة تسببت له بشلل جزئي ولاذا بالفرار فتم اعتقال طل.

هذه الأدلة العقلية هي نتيجة لفكر طل الموجود في مدوناتها الثلاث (رسائل للإنسانيةمدونتيالقرى الفلسطينية المهجرة) ،بالإضافة إلى نقاط غير واضحة في الرواية الرسمية التي أتت بعد تململ من الضجة الدولية للقضية التي يراها البعض دليل على التحيز الدولي لقضايا ثانوية بالرغم من آلاف القضايا الأهم ،ويراها البعض الآخر دليلاً على أهمية هذه القضية في تشكيل مرحلة جديدة في ظل التغييرات الإقليمية والمحلية الأخيرة.

فطل ضحية أيضاً لأشواك السياسة ،ضمن حالة مصرية جديدة الولادة ونفي أمريكي إن صح يصدق فيه قول الرسول صلى الله عليه وسلم عن الشيطان: “صدقك وهو كذوب” ،بالإضافة إلى إعلام براغماتي بعيد عن المهنية والموضوعية والحرية في بعض الأحيان،ومنظمات حقوقية لا تتمتع بأي شعبية.

أستطيع القول بأن الشباب السوري الذي يتمتع بالمسؤولية والمبادرة اللازمين ليحاول التدخل في صناعة المستقبل والتغيير بغض النظر عن موقفه وأهدافه قد وصل لمرحلة فاصلة ،ما قبل الحكم على طل الملوحي وما بعده ، وكلمة الانقسام قد تعد كفراً لدى الكثيرين ممن يؤمنون بمقولة فرعون الخالدة ” ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد” ،ولكن توضيح الانقسامات تؤدي إلى توضيح نقاط الخلاف التي بحلها نستطيع التوحد بينما تجاهل هذه النقاط والتعتيم عليها لن يؤدي إلا إلى تضخم الانقسام في الظلام حتى يتحول إلى ظاهرة لها تداعيات قد تكون سلبية.

أتاح الفيسبوك والتدوين إلى حد ما إمكانية لرؤية هذا التحول والانقسام فالإمكانية كانت ولا زالت موءودة ضمن بعض الأجهزة كالمكتب المركزي للإحصاء وغيره،ففي حين يؤمن الكثيرون أن الفيسبوك والتكنولوجيا الجديدة أداة إسرائيلية أمريكية للتجسس لعجزهم عن اختراق “مجتمعاتنا المحصنة” أؤمن أن الفيسبوك وهذه التكنولوجيا هي السلطة الخامسة اليوم وباستطاعة أي جهة استخدامها لمصلحتها ومصلحة مجتمعها كما قام ويقوم العديد من الشباب اليوم.

الكثير من الشباب وهم المكون الرئيسي في البنية السكانية في سوريا والعالم العربي ،تعافى إلى حد ما من عقد الماضي وتجاربه الدموية وتمكن من تجاوز جميع النخب السياسية التي تحاول احتكار المستقبل ،وطور فكر جديد يستطيع استيعاب متغيرات الواقع الجديد في ظل عجز فكري ثقافي وإعلامي وعلمي رسمي وغير رسمي عن تلبية طموح هذا الشباب الذي قفز لمراحل أذهلت جميع المراقبين والمحللين ،ويبقى البعض واقفا عصياً على أي تغيير خوفاً أو طمعاً أو انسياقاً أو لانعدام المسؤولية تجاه المجتمع وتجاه المستقبل.

طل هي الزهرة التي قسمت ظهر بعير هذه السياسات والمنظمات الدولية وهذا المجتمع المستهلك الصامت لعقود وهذه الحالة من الركود في سياسة السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية ،وبعير السلطة الرابعة (الإعلام) التي أصبح دورها سلبيا في تطور المجتمع وتحرره.

لعل طل هي الوحيدة بين جميع الأطراف التي ليس لها ماضي في سن الرشد قد يمنع من التعاطف معها والدفاع عنها حتى ولو صحت الاتهامات ضدها ، قد أتردد في التكلم عن أي سجين وأي مفكر وأي جهة أو فكرة لأنها ذات ماضي مجهول في أحسن الأحوال ولكن في هذه القضية أتمنى أن يكون الجميع قد عرف من هي الضحية ذات الـ 15 سنة ومن هو الجلاد أو الجلادون الذين يستغلون ويقتلون إحدى زهور سوريا.


التصوف السياسي وعشق الفرد


أنكرَ أكابرُ العلماءِ على المتصوفةِ استخدامهم لألفاظِ العشقِ والغرامِ بحق اللهِ سبحانهُ وتعالى ، وذلكَ لأنَّ حب الله هو حب المخلوق للخالق منزه عن حب المخلوق للمخلوق ولا يجوز تشبيهه به (الذكر والأنثى على وجه التحديد) ولا حتى مقارنته به.
وكذلك حب الإنسان لإنسان آخر من بني جنسه (ذكر لذكر أو أنثى لأنثى) أو حيوان أو جماد تستنكر الطباع السليمة وصفه بأوصاف الحب الحقيقي الطبيعي (الذكر والانثى) وإن كان يأبى الشاذون ،وقد يتطور هذا الحب الطبيعي أو الغير طبيعي ليصبح مرض من الأمراض ، وهناك العديد من الأمراض النفسية والجنسية ما هي إلا نوع من أنواع الحب يختصر بالإدمان على عادة معينة، وعرف بعض العلماء الفلاسفة العشق بأنه مرض إدمان.
فإنكار العلماء لاستخدام ألفاظ العشق والغرام بحق الله ،أتى تنزيهاً لله سبحانه وتعالى عن المخلوق وصفاته ،وإنكار الطباع السليمة للمغالاة في الحب والعشق للمخلوقات (بشر أو حجر) أتى لينأى بالإنسان أن يصل لعبودية غير الله ،فالعبادة تعرف باللغة أنها آخر درجات الحب وأسماها وقد درج على ألسن العامة هذه الكلمة للتعبير عن ذلك فوصفت أم كلثوم بمعبودة الجماهير كما قد يتم تبادل الكلمة بين عاشقين وصلا لحالة من السكر بسبب خمرة الحب.
وكما كافة المذاهب والفلسفات فالحركة الصوفية تتطور لتدخل مجال السياسة فيبرز فئة من المتصوفة تؤله الحجر والبشر بسبب الانتماء السياسي أو لأغراض سياسية ،وأعتقد أنها حالة مرضية و نستطيع مقاربة حب الحجر (الأرض) مع المصطلح السياسي الاجتماعي “الشيفونية” وهي المغالاة بحب الوطن بشكل سلبي ولو على حساب المواطنين ،وإن كانت الشيفونية تكاد تكون معدومة بوقتنا الحالي لاختلال واضح في تعريف الوطن وانعدام إمكانية رؤيته بشكل منفصل عن الشخص والحكومات والأنظمة والسياسات.
أما حب البشر فأقترح تسميته بالتصوف السياسي فالتشابه بين التصوف الديني والتصوف السياسي يأتي من:
أولا – الغنوصية (الغموض) فهناك أسرار داخلية لا يعرفها أحد تدفع لهذا التصوف (مصالح شخصية – قلة وعي – ثقافة طائفية – عدم نضوج فكري – شعور بالخطر)، أسباب نفسية داخلية وأخرى مادية خارجية يكتنفها الغموض لأنه في حال انكشافها فهي كفيلة لتعرية حقيقة هذا الحب الوهمي الذي سينهار بمجرد انتفاء المصلحة أو وجود مصلحة أكبر.
ثانيا – وحدة الوجود وهي صوفياً تعني اتحاد المخلوق والخالق و سياسيا يتم الخلط بين الشخص والوطن ويتم الفصل بين الوطن والبشر الذين يتشاركونه ليتم اختصار الوطن بشخص وتعميم الشخص على كل الوطن ،بل وحتى عقيدة الحلول التي تقول بحلول الله وتمثله ببعض المخلوقات فسياسياً يحل الفرد في كل المنجزات والهبات والعاطاءات فمجهود المجموع مختصر بالفرد وخيرات البلاد والعباد هي من إنتاج الفرد الذي تجلى بأسمى أياته.
أما الفرق فهو بأن التصوف الديني يتدرج من المغالاة بعبادة الله والشطح بها إلى تأليه الذات بإعطائها الصفة الإلهية عن طريق وحدة الوجود والحلول في أقصى درجات الغلو ولكن يبقى المصدر هو الله الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد ،بينما التصوف السياسي فهو متعلق بفرد واحد أحد ورث الألوهية من الأب وسيورثها للولد.

الله الوطن الملك

 

نشرت في زمان الوصل

 


الشعوب النباتية ستأكل حكامها


الشرق الأوسط الجديد

البلدان التي خُطِّطَ لتطويرها وسلخها عن قمعستان كالعراق وأفغانستان هي الوحيدة التي أمراضها ما زالت بازدياد ويبدو أنه لا أمل لها بأي إصلاح سياسي أو اقتصادي حتى تطهير البلاد والعباد من المحتلين وأذنابهم ،لأن العلاج الفكري المستورد لم ولن يصلح لأي شعب أو مجتمع لأن المجتمعات ترفض أي جسم غريب عن تكوينها الفكري بشكل فطري.

أما الدول التي لم تكن ضمن مخططات التطوير والشرق الأوسط الجديد كتونس ومصر وأتى التغيير حصيلة أفكار أبنائها ، فشمس المستقبل أشرقت عليها وكادت تحرق ما حولها من قمعستان ،فالتغيير قام بهدم الهرم الغذائي “المفترس” الجلاد بالكامل على حين غفلة من القوى الكبرى والصغرى ،

بن علي ورأسمالية الأقارب والحبايب بعد أن كانت خارج الهرم الغذائي “الفريسة” تأكل الشعب وتفترسه ولا تطعم أحدا ،باتت اليوم ملاحقة لترد لشعب تونس أمواله المسروقة ،كما يتم يوميا هجوم عشرات الشباب على مكتب أي طفيلي سابق يحاول أن يتسلل إلى داخل النظام الحر الجديد الذي بدأ يأخذ الشكل الدائري حيث لا رأس يعتلي القاعدة.

وكذلك في مصر ،فبالرغم من عدم انهدام أهرامات الفساد والموساد بالكامل حتى الآن ،ولكن أبو الهول نفسه تحول إلى قطة خائفة أمام زئير المحاسبة وملفات الفساد والمطالبة بالتغيير ، وتفكيك بعض قواعد ورؤوس الهرم السلطوي بدأ بشكل متسارع من قبل اللاعبين الكبار في محاولة إلى لملمة الأنصار وإرضاء الخصوم ،فوزير أمن البارح أكبر مجرم اليوم ،وعز أغنياء مصر أكبر خاسر في البورصة ومتهم بالفساد ،والحبل على الجرار ….

أنا وأخي لنا اسمين مختلفين

الزلزال الأخير الذي حصل في عروش السلطة والنخب على يد جيل الله في مصر وتونس أدى إلى فرز سريع وانقسام بين أبناء الشعوب (ملاحظة: جميع من ينتفع من السلطة مادياً أو معنويا يستثنى من الشعب الذي أقصده لأن قراراته وتصرفاته لا تنبع عن تفكير بل هو كأي كائن حي ينزع إلى البقاء والمصالح الشخصية إلا من رحم ربي ) ، فانقسم الشعب في قمعستان والأماكن المحيطة للزلزال التونسي والمصري إلى:

1* نباتيين يكفيهم قليل من الماء وخيط من أشعة الشمس للحياة والقيام بعملية التركيب الضوئي ،وفي حال تكلمت النباتات أو تحركت تتحرك باتجاه شمس الحاكم كنبات عباد الشمس، وبغض النظر عن المستوى الاجتماعي أو العلمي أو الاقتصادي فالنباتات تتحرك باتجاه الضوء الأقوى وتمتد جذورها باتجاه الماء(ل).

2* وقسم ثاني يدعى بالقلة المندسة مهما كثر ومهما كان وطنيا، فهو قلة مندسة لا يكفيها خيط واحد من أشعة الشمس ولا الماء العذب (من العذاب) لتبقى على قيد الحياة وتطالب بكل طمع بأكثر من ذلك لتعتدي بكل صفاقة على مدخرات الشعب في الحسابات الخاصة لرجال السلطة (السياسية – الاقتصادية – الدينية – العسكرية)،بل وتتكلم باسمها وباسم الملايين بشكل يدعو للشك بنجاح الإعلام الحكومي وأشباهه.

دور الإعلام الحكومي وأشباهه في إسقاط النظام

هذه القلة المندسة يلعب الإعلام الحكومي وأشباهه الدور الأكبر في التعتيم عليها وتسانده (ماديا) أو يصح القول تدفعه العديد من الإدارات والمؤسسات والشركات الخاصة والحكومية خوفاً على مصالحها ولأنها مستفيدة من الفرعون الموجود على رأس الهرم، ويبقى التعتيم حتى لو شكلت هذه القلة المندسة الغالبية العظمى وتجمعت على شكل جيوب من الفقر الجغرافي بسبب سوء الإدارة أو جيوب من الفكر الافتراضي بسبب القمع والخوف ،

تنمو هذه الجيوب المندسة بشكل فطري مخيف بعيداً عن شمس الحاكم وبعيداً عن الإعلام الرسمي وأشباهه الذي لا يملك سوا الفم ليتكلم به ،فلا يملك الأذن أو العين أو حتى العقل ليدرس الواقع ويحلل المشاكل لتتم معالجتها قبل أن تتفاقم وتصبح كائنات حية تنمو وتتكاثر ،لأن أذن الإعلام وعيونه هي عبارة عن جهاز آخر له مهمات أخرى (أمتنع عن التشكيل).

فيقوم الإعلام بالتعتيم على القلة المندسة وتشويه صورة الغالبية النباتية الصامتة أو الناطقة بما لا تؤمن خوفاً وطمعاً ،وإلقاء الضوء على الأكثرية الوطنية الشيفونية ،وذلك كله عبارة عن دعاية تلفزيونية مدتها حقبة من الزمن ويشهد لذلك تتالي الدعايات على مر العصور بالتطبيل والتزمير للقوة المسيطرة في أسيا وأوربا وإفريقيا وأمريكا وقد تستثنى أستراليا.

النباتات ليس لديها مانع أن تلعب دور الكومبارس في الدعاية الإعلامية ،وبالرغم من نهي الديانات السماوية عن ذلك الدور الذي يُعتبر نصرة للظالم على المظلوم إلا أن النباتات لا تريد سوى خيط شمس ونقطة ماء وبعض الهواء ولو كان مليئاً بغاز ثاني أكسيد الكربون الأسود ،فباستطاعتها العيش على فضلات غازات المصانع والشركات.

عندما يبدأ التاريخ من جديد (الثورة)

القلة المندسة تعمل بشكل فيروسي فكري على مكافحة سرطان الظلم المسمى حديثاً بالفساد عن طريق تفكيكه من الداخل بشكل مندس وبث الأخبار التي توهن الخلايا السرطانية الفاسدة وترمي الفتنة بين أنسجته المتسلطة إلى أن يحين الوقت لاستئصال الورم الخبيث وكلما كان الورم أكبر وأخبث كلما كان بحاجة إلى انتشار الفايروس بشكل أكبر وكان استئصال الورم يفقد الجسم الدماء التي يتم تعويضها بشكل فوري عن طريق انتشار الفايروس في الخلايا السليمة.

وحتى النباتات الصامتة بعد مدة من التجويع لوحظ توحشها في الغابات الاستوائية فأصبحت نباتات تصطاد الحشرات وتأكلها بالرغم من عدم قدرتها على الحركة في إشارة رهيبة إلى تحول النباتات في بعض الأوقات إلى كائنات مفترسة وانكسار حاجز الخوف عندها لتأكل من قام بحجب نور الشمس عنها والحشرات التي تساعده.

كتبت قبل هروب مبارك

محمد شكو


جيل الله المختار يفتك بالنخب القديمة


جيل الله المختار بدأ يتحرك

تهكم البعض على مصطلح جيل الله المختار بأنه جيل الله المحتار أو جيل الله المتفلت ،ولكن اليوم نرى كيف استطاع شباب بسيط عادي أن يبهروا كل النخب الفكرية العربية والأمريكية في مصر والفرنسية في تونس ويتفلتوا من النخب الثقافية والدينية ويجعلوهم في حيرة عن الحاضر والمستقبل ،ليصبح الشباب هم النخب الحقيقية التي بدأت تقود التطور في المجتمع ،بينما النخب القديمة ما زالت منهمكة في التحليلات الاجتماعية والسياسية والغزل الدستوري الخ… والعديد منهم يحجم عن استخدام الفيسبوك لأنه يخاف أن يحتفظ الموساد بصورة له يأكل شوربة العدس.

ما حدث في تونس وما يحدث في مصر ودول أخرى عربية وغير عربية هو أن جيل الشباب هو بدأ يستلم زمام المبادرة ،وإن كان يأبى البعض ذلك ويعتقدون أن المجمع الماسوني العالمي في جزيرة ما هو ما يصنع كل هذه الأحداث وأننا نتمتع بدرجة عالية من الغباء مكنتنا من (المزيد…)


مقاطعة المنتجات التونسية واجب وطني


بعد الحمد لله ثم تحية الشعب التونسي على لوحة الحرية التي خطها بدماء الشهداء وصرخات المقهورين وفحم جسد البوعزيزي المحروق ،أبدأ…

الثورة أصبحت سلعة فكرية

تصدير الثورة مصطلح لا يخلو منه برنامج وثائقي أو تحليل سياسي لأي حركة شعبية قامت أو تقوم في بقعة ما من العالم ، فإيران مثلا متهمة حتى اللحظة بمحاولات التصدير وكثير من الدول الثورية كذلك ، حتى يظن البعض أن الثورات تتبع لوزارة التجارة أو للمؤسسة العامة للاستيراد والتصدير ، (المزيد…)


إلى كل منتقد – البوعزيزي ليس كأمثالك


4 جزائريين أحرقو أنفسهم و3 مصريين وتونسيين وموريتاني ، أعداد قليلة رياضيا ولكنها خيالية وكبيرة اجتماعيا ، لعل جهنم لم تعد تخيف أو أن نارها أصبحت أرحم بهم من هذا الواقع ،بالطبع هذه الأرقام هي التي نقلت لنا من قبل الإعلام وما خفي أعظم،

البوعزيزي الذي يمثل الغالبية من سكان العالم بما فيها غالبية سكان بلدك “بغض النظر من أي قطر كنت” ،البوعزيزي الذي لم يعد يحتمل الانتحار بالشكل البطيء الذي تمرسنا عليه كجماعات وكأفراد ،آثر أن يحرق نفسه وأشك أنه أستخدم (المزيد…)


ميتافيزيقيا غلاء المازوت


بعد نظر وتأمل عميق في الحكمة من رفع أسعار المحروقات لم يسعفني عقلي المتواضع كإنسان بسيط بأي تفسير ميتافيزيقي بعد أن رفض فطريا فكرة نضوب النفط حيث اقرأ بمعدل خبرين بالشهر عن اكتشاف بئر جديد وبدأ شركة جديدة التنقيب في موقع جديد دونا عن المشاريع الجديدة التي تكلف ملايين الدولارات لمحطات معالجة الغاز والنفط لمضاعفة الطاقة الإنتاجية من النفط والغاز وهي أخبار مبشرة لا تؤدي بطريقة التفكير الفطرية إلا إلى رخص أسعار المحروقات إن لم نقل استقرارها وفي دول ملكية وليست اشتراكية وبالتأكيد لا نرفع العين فوق الحاجب ونقارن احتياطي النفط والغاز بها ولكن في تلك الدول سعر المحروقات أرخص من سعر الماء فنحن لا نقول ذلك ولكن حتى دول تعاني من انفجار سكاني وأنضب منا نفطيا فسعر البنزين أرخص من بلدنا المدعوم.

لم أستطع تفسير هذا الارتفاع المتضاعف إلا قبل يومين وبعد سماع خبر إحراق أحد خريجي التعليم العالي لنفسه في إحدى المدن التونسية لأنه عومل بطريقة غير لائقة أثناء كفاحه لاستخراج رخصة لبيع الخضراوات (وهو خريج تعليم عالي) عاكسا حالة اليأس التي يمكن أن يصل إليها الإنسان جراء البطالة والظلم الاجتماعي فيؤدي به الأمر إلى إحراق نفسه عافاه الله وشفاه

سبب رفع سعر المحروقات الميتافيزيقي بعيد المدى وهو لجم الطبقة الفقيرة عن التفكير في مثل هذا الفعل بمخاطبة العقل الباطن أن البنزين والمازوت وكافة المحروقات شأنها شأن المرافق الترفيهية الخمس نجوم أو حتى شأن المكسرات على الطعام ليست بمتناول اليد وبالتالي يتناسى العقل الباطن خلق الله سبحانه وتعالى لهذه المواد كما تناسى في بعض الفترات مخلوق الموز وكما لا يدري كثير من المواطنين وجود مخلوقات كالكيوي وبداية كثير من العوائل بنسيان وجود مادة لحم الخروف العضوية

فعندما سيرتفع معدل البطالة لدينا (8,4%) للمعدل الموجود في تونس (14%) والأمر ليس بهذا البعد وخصوصا إذا علمنا أن التقديرات الغير حكومية (20%) أي ضعف تقديرات المكتب المركزي للإحصاء ستكون النتيجة نفسها وهي أن يموت شاب التعليم العالي ولكن هذه المرة بحرقة داخلية تؤدي إلى جلطة دماغية وسيكون وقع الأمر من باب التسليم لقضاء الله وقدره ولن يكون له وقع إحراق شاب من حملة الشهادات العليا لنفسه من شدة اليأس الذي وصل له –حكمة مدروسة-

بالطبع نتائج قرارات رفع الدعم عن مقومات الحياة الرئيسية (الدفء والحركة) التي انعكست على الطعام والشراب والكساء لن تظهر على المدى القصير فظهورها يكون بشكل خمسي كما الخطط فسوف نبدأ قريبا بسماع أضرار سوء التغذية والبدء برؤية أجيال يتضاءل مستوى ذكاؤها طبعا من سيسمع هذه المحاضرات ومن سيلقيها كما هي حال معظم البرامج الإنمائية للأسف لم يعايش احتراق والد لتأمين الدواء لابنه المريض ولا احتراق أرملة لتأمين آجار منزل فلن تأتي الأفعال بحرقة وبعجلة بل ستأتي شأنها شأن الأرقام الإحصائية لعدد المشاريع التنموية وقوة العمل الجبارة (1,6 مليون قطاع عام) المسؤولة عن تسيير المعاملات الذين بنسبة 5% منهم تستطيع شركة خاصة كمايكروسوفت الربح سنويا بما يساوي ميزانية سورية لهذا العام (18 مليار $)


الغرام حرام – الأوقاف


يستثنى من حرمة الغرام الغرام بين الرجل وزوجته مع خلاف حول وجوب تثبيت الزواج بالمحكمة قبل الغرام وذلك لضمان حقوق المغرومة من الضياع في حال نزغ الشيطان بينها وبين حبيب القلب روميو ،  لن أتكلم عن الدين بقدر ما سأتكلم عن الأوقاف وهي هبات المسلمين إلى هذا الدين التي ينبغي أن يعود نفعها وريعها على المؤمنين إلى يوم الدين.

طبعا الكلام بسخرية أو بنوع من التهكم عن سماحتكم يسهل وضعه في مصافي الكفر باعتبار ملاككم جزء من الدين والاستهزاء بجزء من الكل كالاستهزاء بالكل وبالتالي يجب أن لا أدفن في مدافن المسلمين ولا حول ولا قوة إلا بالله رب العالمين على هالزمن يلي تم الخلط  فيه بين المؤمنين والمنافقين فأدى ذلك إلى نفور الناس من الدين وذلك بسبب ثلة من المتفيقهين الذين شوهو صورة المسلمين وجعلونا أضحوكة للمتفلسفين

على أي حال أنا لي مقال وربي من سيحاسب في المآل فسأتقي الله ما استطعت وإن أحسنت الظن فاعتبرني ناصحا ولست بطال وكلامي كلام من يسيئه رؤية هذا الحال حبا وعشقا لمستقبل الأطفال،

أكبر تجمع للغرام هو تحت وزارة نصرة خير الأنام مع أحاديث بأن كل المطاعم الأنفة الذكر مؤجرة والريع للوزارة طبعا وهنا يكمن تناقض العصر يعني معصية تحت مظلة الدين ولكن للأمانة فالمكان للعامة وليس للمخمليين باعتبار الدين لا يفرق بين عربي ولا أعجمي والشدة ممنوعة بس الأراكيل مكروهة كراهة تحريمية ويتم الغاء الاراكيل أو السماح بها حسب عمليات المد والجذر المذهبي الحاصلة في الوزارة. وينبغي الإشادة بالمساواة بين الجنسين في هذه المطاعم فليست كما مطاعم الشام القديمة يتم التمييز العنصري على أساس الجنس.

طبعا عمليات الكر والفر المذهبية والجماعاتية داخل الوزارة وداخل كلية الشريعة لا يعلم بتفاصيلها إلا أهل الحل والعقد وأهل الاختصاص ونحن المؤمنون لا ينبغي لنا سوا أن نرا الرخام من الخارج (إشارة إلى المثل الشعبي من برا رخام) وأن نغمض العين عن ما سوا ذلك وأن نقضي بقية حياتنا نبحث لأخوتنا المؤمنين عن سبعين ألف عذر على ما يفعلون ،

ما ندم أحد أصدقائي عندما استشار صديقه في أفضل مكان ليستأجر محلا تجاريا وكانت مداخلة الخبير أنه ولولا معارفنا في وزارة الأوقاف (اسم معروف لن أذكره) لما تمكنا من استئجار هذا المحل بهذا المكان بهذا السعر البخس فهو ملاك للأوقاف فسبحان الذي سخر لهم ابن حلال ليساعد في سرقة المال.

أكيد شخص مغمور مثلي كلامه لن يشكل ولا حتى غبار على هامات الرجال بسبب التكبر والعجرفة المنتشرة بين رجال ديننا الحنيف وأحلى لقطة وقت سحب سماحتو إيدو بعد صلاة العيد وعلى البث المباشر فما كان من المواطن المؤمن الخاشع إلا أن تراجع عن المصافحة وذهب مكسور الخاطر وكانت اللقطة ملخص للحالة الدينية في سوريا وهي أشخاص في بروج عاجية وأناس يقدسون ما لا يقدس.

طبعا المذهب الفكري تبع فرجينا حالك يا شاطر انتشر بشكل كبير في الفترة الأخيرة إلى حد الإشباع ولعبت الفضائيات دور كبير في نشر هذا المذهب ليلبس رجل الدين عباءة مصفحة أخرى تجعله عصيا على النقد فبعد درع تقديس الرجال يأتي درع فرجينا حالك يا شاطر إذا إنت أحسن منو ورحم الله عمر بن الخطاب الذي انتقدته امرأة مو أحسن منو على الهواء مباشرة وتراجع عن خطأه على رؤوس الأشهاد.

وبعد أن حلقت لحيتي التي لا تكاد ترى لأن السيد قائد الشعبة المسلحة أمر بذلك من أجل أن يتم تصويري للأرشيف بكاميرا ويب صورة موبايلي أحسن منها وبعد انتظار دام ساعات وساعات يأتي شخص ومن ورائه شخص يحمل اضبارتين وتم تعريفه على أنه حاجب من وزارة تحريم الرشاوي والأمر بالمعروف دون النهي عن المنكر، فنظرت الأخت الجندية بخشوع وقالت شو منحسن نخدمك فقال: “بدهن يأجلو وما بيقدروا يجو وبخصو جلالته” قالت: “حسنا يا أخي المؤمن” وتم التصوير من الصورة الموجودة على الإضبارة ومنذ ذلك الحين قررت أن ادفع الرشوة حتى لا يتكرر أمامي هذا المشهد المخل بمنظومة قيمي الأخلاقية.

آمل ألا أكون متطرفا فكريا إذا قلت أنه وفي بلد من البلدان العشرة الأوائل في حجم أملاك وزارة الأوقاف وذو بعد إسلامي تاريخي معروف بشام شريف وبموقعه الجيوسياسي وبتركيبته الاجتماعية الفريدة ينبغي أن يكون دور وزارة الأوقاف فيه إقليمي إذا لم نقل عالمي وأن لا يقتصر على رعاية توزيع الملبس (من الحلويات التي توزع بعد الاحتفال بالمولد) ولكن حسبي الله ونعم الوكيل .

أخوكي في الله محمد


رسائل غرامية – الإسكان والتعمير


لك دخيلو يلي إلو تم ياكل مالو تم يحكي، اشتهيت تصرحي شي تصريح أو على الأكثر شي مبادرة نشوف صف هاللولو ورا شي بانل يساير هالصحفيين شوي، يعني إذا مشاريع الفنادق والفيلات إختك تبع السياحة بتستلم الحديث وإذا مشاريع شركات عقارية عالمية جماعة الاستثمار بيطلعو بالسيرة طيب يا عمري  إيمت بدك تحكي وتختلطي بالعالم.

والله وقت شوفك بطير عقلي على هالطول بنص ساحة المحافظة بس مشاني إذا بتعزيني تركزيلي هالواجهة يعني شوفي بنك عودة قدامك نفض المكان نفض إذا بتحبي بحكيلك معو والله بيعملك عملية تجميل على حسابو شد ونفخ وشفط والذي منو بخليكي تطلعي أحلى من التأمين أشوفي شو عمل بالساحة ، والله رفيقي قال مرة مو منتبه صف بمحل البابا قال ما بيعرف إنو هون في إنت.

أبشيني يلي ما منسمع عنو غير من تقارير خارجية شي نحنا من أغلى دول العالم بالعقارات وشي جاية الشركات الإماراتية والسعودية تآوينا ، طيب حكيلنا شوي عن حالك وعدينا متل ما كل هالصبايا بتوعد ولك والله ما حدا بحاسبك ولا بقلك ليش ما عملتي إنت بس وعدي.

اليوم بالتكسي كان الشيخ عم يجاوب عن سؤال إلو علاقة بالزواج لو ما كان شيخ حسيتو لح يقول للسائل يا حمار بدك تحب وتتجوز وما عندك بيت ولك روح انقبر وأحلى الشي إنو جاوب على معضلة الحب بليس كل ما يتمنى المرء يدركه بغض النظر إنوا الشب يمكن راح انتحر بس يعني والله نص يلي بينتحروا ويلي ما بينتحروا بقصص الحب الجميلة إذا مو مشاكل عائلات قديمة مشكلة هالمسكين  إنو ما عندو بيت.

يعني الواحد بقول لحالو بدو يشتري بيت بالدحاديل مع احترامنا لسكان منطقة الدحاديل فيتفاجأ بسعر المتر قريب من أسعار المدينة وإذا مو قريب فهو مجهول متغير جيبي بشرط يساوي راتب أي موظف لمدة 50 سنة ، هلق بعرف مو ضروري انضرب على قلبي اسكن بنص البلد بس كمان يا روحي موضوع المي والكهربا مصيبة ويعني شايف قديش بيتعبو بيت خالي مشان يعبو مية شرب.

هلق والله بعرف الظروف يا قلبي وإنو إنت بتفكري بالمي والكهربا والصرف الصحي وبراسك مية قصة وقصة بس لك روحي طيب يعني هي دول العالم كيف عم يحاصروا هالمشاكل ،

في شغلة خاصة بيناتنا بخصوص عنوانك على الانترنت خطرلك شي مرة تفتحيه والله جربتو على أكتر من متصفح وحاولت اقرا شوي عن غزلك فيني بس والله تعبت شي روابط مو شغالة وطبعا معجون عجن ، هلق الله يعطي العافية ليلي عاملو ببلاش بس عملو مسابقة بشي جامعة مثلا بصير ببلاش وحلو.

زعلانة يا روحي لأنو ما حدى اجى على آخر مؤتمر عن دور القطاع الخاص بتوفير السكن لذوي الدخل المحدود طيب يا روحي القطاع الخاص بدو يربح ومشاكل ذوي الدخل المحدود إنت والحلوين أمثالك بحلوها ، يعني صحي هنن مشاكلهن كتيرة جماعة ذوي الدخل المحدود بس شو بدنا نعمل يا قلبي هيك الله كتب علينا يعني لازم نشملهن بمشاريعنا وبخططنا ولو بتعبو معلش والله بنوبك أجر وثواب.

بس ما تبلي بخصوص سكن ذوي الدخل يلي مو محدود ليكها يعفور والصبورة شركات معبية الدنيا وفيلات وتجمعات أكيد لازم كمل على حدود لبنان أو اسكن بلبنان إذا بدي شي رخيص أو روح بالاتجاه الآخر بس المشكلة حتى الآخر صاير مدري كيف ، على كل في أفلام عم تقول نهاية العالم 2012 وفي عدنان ولينا قال بهالحدود فمو مشكلة ليش لتعمري وتتعبي وبكرا كلو يروح هيك خلص هيك منيح المهم القناعة والرضا. حبيبك محمد


رسائل غرامية – الاتصالات


مع إنو برد بس حرارة الشوق ما خلتني اكتب عن المازوت ،لأنك أنت حبي الأول والأخير ،من عشر سنين وقلبي معلق فيكي.هيك الله كتب عليي اشتغل بهل مجال ،ويوم بعد يوم عم حس انك الي واني الك أكتر من قبل.

أكتر شي حلو فيكي إنك طموحة ولو ما عندك شي ،يعني بدك ترجعي أمجاد طريق الحرير عن طريق الكابلات الضوئية وتربطي العالم القديم ببعض ،حلو الطموح بس لازم نفكر بعقلنا يعني يا قلبي ،كل يلي عندك مهندسين عم يشتغلو على الراوترات ،واحد منهن صفي بالسجن والتاني عم يركض ما يلحق ،طيب يا قلبي إذا بدك تربطي العالم ما بدك كوادر ،وبعدين بدك تزيدي عدد بوابات الاي دي ا سال من 120 ألف لمليون، طيب يا عمري إنت ما عندك رقم تلفون تردي عليه إذا حدا عندو مشكلة شلون بكرا بدو يصير عندك مليون زبون.

بعدين شوفي اختك تبع الذهب الأسود قد ما سافروا المهندسين آخر الشي لجأت لأسلوب بدي اقصف عمر يلي بدو يسافر ومع هيك عم يلفو ويدورو ويسافروا ، يا روحي الكوادر بعالم الاتصالات أهم شي والله واذا مو مصدقة روحي اسألي، أنا دايما بشوف بابا عم يصرح أنو بدو وبدو وبدو بس يعني مافي شي عم يصير متل ما بدو ،طيب ما خطر على بالو ليش .

ومن كم يوم بجامعة تشرين يعني حكى حكي والله ما بعرف شو بدي قول، طيب ترك مواقع الدنيا وعلق على الفيس بوك ،معبا مواقع تانية ،إيميلاتنا الحمد لله مشاع صفيانة عم تنباع وليكها الإعلانات على المواقع.

بهالتلجات تذكرت قديش بتحبي عيد الميلاد وطول السنة عم تحتفلي وخطوط الانترنت بتضل عم تطفي وتشعل مدري من الضغط مدري من التجهيزات ما حدا بيعرف، بتذكري مرة كيف وقفت الانترنت بكل الشركات مشان فيش (بريز)، طلعتو نسيانين تحفظو إعدادات الأجهزة ولما قمتو الفيش راحت الإعدادات وصارت العالم تركض ما تعرف شو صاير ،ييي على قطاطك شو بتحبي تتسلي بهالشركات والاستثمارات والله يومها مع إني كنت لح ابكي بس ضحكت ونزلو دموعي

دخيل قلبو للتقيل أنا ، بتعرفي العشاق مزودات الانترنت كيف راكدين وراكي وانت ولا هون ،والله كل ما احكي مع واحد قلو شبك ليش مقطوع وزعلان والشركة عنا واقفة ب،قلي من الاتصالات لا حول ولا قوة إلا بالله ،ما بعرف شو بدي احكي بخاف قلو شو دخلني يقلي وانا شو دخلني ما حدا دخلو انت يا فاطرت قلوب العذارى إنت.

بعدين غيري موديل شعراتك والله كتير أوفر ،يعني موديل النكش انقرض من زمان من أكبر مركز لأصغر مركز ليش الكبلات هيك منكوشة طيب مو شايفة وقت بدك كبل كيف بتلحقيه متل كبل الستالايت عيب هالحكي بمجال الاتصالات ،تخيلي تقطعي الاتصال بين الهند وبريطانيا بكرا مشان وصلة كهربا متل ما عملتي مرة فيني.

والله عندك عملة وبعرف إنك فرحانة كتير ويمكن مافي غيرك مؤسسة ربحانة ،بس يعني يا قلبي حدا خطرلو يحسب قديش ممكن تطالعي لو اشتغلتي مظبوط بعدين بتعرفي إنوا المي ماشية من تحتك والناس كلها على الماسنجر عم تحكي.

بعرف قديش العقوبات والمقاطعة عم تكايد فيكي بس كلو الو حل يا روحي ،بعدين مو عيب وزارة ومؤسسة ما تركب انتي فايروس لقبل كم سنة ،والفيروسات على شوي صارت تحكي وتمشي ولولا لطف الله لبلشت تجيب ولاد ناقصنا نحنا ،أي جمعية تنظيم الأسرة عم تنوح على الزيادة السكانية ناقصة كائنات تانية نحنا يا روحي.

بعدين هيك بتضحكي العالم وبتقولي بدك تستلمي المشغل الثالث تبع الخليوي ،إنت المشغلين القدام لح تمدديلهن العقد لأنو مو خرج تستلمي بتقومي بدك تستلمي التالت يا روحي ،ركزي على الكوادر والله مرة مشان أعرف فاتورة انترنت لأنو خط بالضبط اتصلت عشر تلفونات بالأخير طلعت المسؤولة عندها ساعة رضاعة يعني هالحكي ما بقى مقبول هالأيام يا عمري ،يعني شركات الاتصالات بتتبارى أنو الدعم عندها على مدار الساعة إنت بقلب الدوام ما بتردي.

بيناتنا الحكي ،عملي متل شركات إختك تبع الذهب الأسود ،جيبي خبرات من برا ورفعي الرواتب شوي مشان ما يهربو الموظفين وفتحو جامع وكنيسة بركي الله بيهديهن وبيرتفع شوي حسهن بالمسؤولية ،والله حرام هيك عم تضيع هالمصاري عالفاضي وكلو دورات ونشاطات ومعارض بلا طعمة ،والله صرلي سنتين ما رحت على المعرض تبع الاتصالات لأنو آخر مرة كان في واحد عم ينادي 5 سيديات بمية ليرة فحسيت حالي بسوق خضرة وحلفت يمين ما بقى روح على المعرض ،ومراكز هي تبع مدري شو الانترنت الريفية بعرف كلها مساعدات بس في امكانية تكون أحسن أفيد للبلد ،وحقوق الملكية الله يسترك عجلي فيها شوي والله تبهدل الكمبيوتر والبرمجة ،ما لح نطور تكنلوجيا إذا مافي حقوق ملكية فكرية شوفي البلدان حوليكي واسأليهم . حبيبك محمد


الزواج والدعارة والدين من أهم موارد الاقتصاد الاجتماعي


دفعني للكتابة خبر قرأته عن ابتزاز كفيل سعودي لعائلة مقيمة والتلميح أن العائلة شامية بنوع من التحقير وبعد قراءة الخبر تبين أن الكلام الموجود فيه صحيح نوعا ما ولكن خاطئ بالتعميمات الموجودة فأحببت أن أعيد الصياغة وألخص عشرات القصص الواقعية لأشخاص مقربين وأقرباء في بعض الأحيان

“الشوام يبيعون بناتهم” تعميم خاطئ وخصوصا أن كلمة شوام أصبحت تضم 4 مليون عراقي وبالرغم من وجود الكثير من هذه القصص لكن لا يجوز ظلم آلاف العائلات العفيفة التي لا ترضى لبناتها هذه الصفقة وإن كان هناك الآلاف يبيعون داخليا والبعض مستعد للتصدير وبمبالغ جعلت أحد الأصدقاء الذكور يتمنى أن يتزوج خليجي (متهكما طبعا) والتعليق المتحامل “بشوام أذلاء” هو بسبب الغيرة من الإقبال الشديد على المرأة الشامية والسورية بشكل عام المتميزة بلهجتها وجمالها وتربيتها فاعرف العديد من الزيجات الناجحة والفاشلة التي تمت على شكل صفقات إلى دول مجاورة وإلى دول خليجية بل عملية التصدير بدأت بشكل هجين حيث يسافر الشاب ليعود بسيارة نمرة خليجية بعد سنوات ويتزوج من بلده ويعود إلى تطبيق المثل مطرح ما بترزق الزق وليس مستغرب طلب أحد الخليجين من الدليل الترفيهي السوري (على الغالب سائق تكسي أو مساعد صاحب محل عقاري) أنه يريد أن يرى الممثلات السوريات على الطبيعة فقام بأخذه إلى أحد المقاهي ليمتع ناظريه بالجمال السوري.

نظام الكفيل السعودي والخليجي بشكل عام عنصري ويخالف الشرع الإسلامي في بعض الأحيان وله فوائده على هذه الدول وسلبياته شأنه شأن أي قانون وليس هناك دولة على وجه البسيطة إلا وتملك نظام شبيه بنظام الكفيل وتعددت الأسماء كترخيص عمل وكإقامة عمل وأساليب الحد من غزو العمالة واحدة ولكن تزداد الصعوبة بالاستقدام مع قلة الرشاوي والفساد فباستطاعة أي شخص الحصول على كفيل في أي دولة خليجية كما باستطاعته الحصول على فيزا لأمريكا إذا وصل للشخص المناسب ودفع المبلغ المناسب والعديد من الأشخاص بدأ بكفيل وهمي أي فقط لإخراج الإقامة وثم انتقل لكفيل حقيقي بعد أن وجد عمل جيد.

نحن السوريون لا نعاني من الهجرة بشكل كبير كما نعاني من نظام الكفيل بحكم العمق التاريخي لقصة بعرف واحد طلع على قطر وواحد طلع على السعودية لذلك شراستنا مركزة عليه بينما دولة مثل الجزائر فهم شبابها الحصول على ورقة هجرة إلى فرنسا أو بلجيكا فالكل يدندن يا الرايح وين مسافر تروح تعيا وتولي وليس هناك إلا قلة منهم ممن سمع بكلمة كفيل باللغة العربية والكل يسعى لأخراج كفالة مصرفية ليستطيع الدخول لأوربا والخليجيين مكروهين شاميا بحكم الاختلاف الفكري الديني والسياسي.

ولمن لا يرغب بالزواج الفاشل أو حتى الناجح فهناك سياحة الدعارة أو الدلال ضمن الحدود (إشارة إلى سهرة بالملهى الليلي مع عدم إمكانية اصطحاب الفتاة) والمكتب العقاري الأقوى (ولا نعمم) هو القادر على تأمين الغطاء لسهرة حمراء خالية من تطفل وازعاج الجوار وأسماء الشوارع المشهورة بهذه الأمور أصبحت معروفة ومتداولة بين صغار الكسبة والأطفال والعمال والفلاحين واصبت صباحا بتلبك شعوري بعد صلاة الاستسقاء والتوبة العامة الشاملة لكافة المحافظات لاستنزال المطر وأنا اقرأ اعلان مواجه للمسجد يجمع مطرب معروف كصبحي توفيق ومطربة كباريهات كفريحة العبد الله بمرافقة الراقصة ألين فشعرت نفسي في سكرين من خمر وعين ،

وهناك نوادي الطبقة المخملية وهي موجودة في قلب العاصمة وليست بالأرياف كما الكباريهات ذات الزبائن الغير مخمليين حيث يأتي مطربون وفنانون عالميون وتشعر وكأنك في أحد الأفلام الأجنبية فاليوم كاد أي يصدمني وأنا أمشي بالشارع كرسون (نادل بالعربي) فرحان خرج مسرعا من باب النادي الليلي وهو يغني أغنية أجنبية على الإيقاع الخارج من خلف الجدران على بعد شارع ونصف من وزارة الأوقاف لا نستطيع التلميح بالاسم فجميع أصحاب هذه النوادي مدعومين والاسم لا يؤثر بعنوان المقال فهذه النوادي المخملية لا تمثل مورد للاقتصاد الاجتماعي بل هي امتداد لنظام اقتصادي آخر لا دخل لنا نحن الأناس العاديين البسطاء فيه وبالطبع كلمة مخملي ليست ذات تصنيف عنصري بل هناك الفقير المخملي الذي قتر على نفسه طوال الشهر ليسهر في نادي مخملي وهناك الغني الغير مخملي كالخليجي الذي يسهر في الكباريهات الغير مخملية.

وإلى جانب باص الصديقات الروسيات القريب من المساجد الأثرية اللاتي يتم توزيعهن بشكل عادل على النوادي المخملية وغير المخملية بمعادلة ديناميكية متغيرة لم استطع اكتشافها إلى الآن يقف باص الأشقاء الأيرانيين لينزل الأخوة المؤمنون

فتجد فندقين متجاورين الأول توفي الوالد فحول الأبناء الفندق إلى فندق لإيواء العمالة الأجنبية من الفنانات الاستعراضيات حيث تتميز روسيا ودول شرق أوربا بهذه الحرفة والفندق المجاور ما زال تحت إدارة الأب الذي يستقبل المؤمنين الآتين لزيارة المشاهد المقدسة في بلاد الشام ولن أكتب عن الدين حتى لا أعكر العلاقات فحديث الدين هذه الأيام يعكر ونختم بالدعاء لجوليان أسنج مؤسس موقع ويكيليكس بأن يفك الله أسره


ثورة الخواريف (المعروفة بماااع)


بعد ارتفاع أسعار اللحوم والبندورة قرر مجتمع الخواريف الاستغناء عن كل ما لونه أحمر مشتملا التيارات اليسارية كافة بل وحتى اللحم الأبيض بسبب غلاء الفروج وتقرر أن يعكف المجتمع على أكل اللون الأخضر بكافة درجاته من الإصفرار إلى السواد.

بالرغم من توفر العشب الأصفر لم يكن يشعر مجتمع الخواريف بالسعادة لأنه لا يجوز له الرعي أينما أحب ويمنع في كثير من الأحيان من المروج الخضراء بحجة مكافحة التصحر والحرص على وحدة الخواريف وأمور من هذا القبيل ولا يسمح له بقول غير كلمة ماع فما كان من مجموعة فتية من الحملان الطائشة إلا أن دعت لاجتماع مجلس الكباش الأعلى من أجل مناقشة قضية سعادة الخواريف التي بدأت تتلاشى مع انتشار روائح المواشي المذبوحة على طريق الزبلطاني والتي لا تقتصر على نشر التلوث وعمالة الأطفال الظاهرة للعيان بل لقطع الطريق على المارة وإثارة الاشمئزاز بدون رقيب أو حسيب من غير علام الغيوب.

قدم ممثل الحملان لمجلس الأكباش الأعلى عريضة مفادها

نحن الخواريف الفتية (ذكور ونعاج مفردها نعجة وهي أنثى الخروف أو غنمة بحسب اللهجة السائدة) نحب أن نرفع لحضرتكم قضيتنا وأن تفيدونا من خبرتكم المتراكمة بعد أن من الله عليكم بالنجاة من السلخ والذبح

نحن لا نشعر بلذة الحياة التي قد تسمى السعادة أو الأمل وخصوصا عندما يتم ركوبنا في بعض الأحيان ونحن لم نخلق لنركب بل خلقنا لنذبح وليستفاد من صوفنا وجلدنا هكذا تعلما في الأول الابتدائي ويشاركنا مشاعرنا ملايين المواشي من العجول والاغنام والأبقار والنوق والجمال

نحن نفكر بثورة خواريف لأعادة حقوقنا المسلوبة لنطالب بحقنا أن نذبح بطريقة تضمن لنا كرامتنا وأن لا يتم ركبنا كالحمير نحن نريد أن نفكر ونقول غير الماع نحن نريد أن نشعر ما نحب أن نشعر ،لا ما يجب أن نشعر

نحن الخواريف نطلقها صرخة مدوية في وجه كلاب الرعي والرعيان أنفسهم لن نرضخ لقوانين الرعي وسنخرج عن القطيع إذا اقتضى الأمر ولو أدى ذلك إلى ذبحنا فالذبح كخروف حر أفضل من الموت كخروف مركوب كالحمير

هنا تعالت أصوات المأمأة (وهو صوت الخروف بالعربية الفصحى جمع الماع يعني) وأخذت الأكباش بالمأماة بقوة إلى أن نهض كبش أسود بقرون مفتولة ولية كبيرة (مؤخرة الخروف وترمز للسطوة والربربة وتختلف الخواريف حسب الجغرافية فخواريف الجزائر مثلا تأتي بذنب بينما خواريف الشرق الأوسط تأتي بما يعرف اللية)

قال الكبش : أيتها الحملان البيضاء ليس لكم وصف سوى الوداعة وهذا البياض الذي تتباهون به يستطيع الجزارون أن يخضبوه باللون الأحمر فتخيلو أنفسكم وما شعور النعجات وهي تراكم تسبحون في برك من اللون الأحمر

أيها الحملان الوديعة ويل لمن خرج عن القطيع فالذئاب تنتظركم لتنهش لحمكم.

أيها الحملان لا ضير من الماع إذا كنا نعيش بهدوء وسلام فالماء ولو كان ملوث والعشب ولو كان أصفر أفضل من التشرد في الأراضي القاحلة حيث لا نباتات ولا ماء.

أيها الحملان باسم مجلس الأكباش الأعلى نعلن انتهاء النقاش ونمزق هذه العريضة حتى لا تصل ليد الراعي وخصوصا أن الأعياد على الأبواب فقد يطلق لحيته ويقوم بمشروع لتشجيع سنة الأضحية لا يهدف من ورائه إلا ذبح من أمضى على هذه العريضة.

تعالت المأمأة مرة أخرى واستمرت إلى يومنا هذا والدليل اسمع لأي قطيع من الخرفان ستسمع كلمة مااااع


الموضة الفكرية


يقوم المفكر في مرحلة الصبا بزيارة معمقة لدور الأزياء العالمية الروسية و الألمانية و الشرقية و الغربية و الإسلامية واللاهوتية لينضج بنيران الرفض الفطري لطعم الواقع المر ويبدأ يعيب على مجتمعه كل دخيل بل وحتى كل أصيل ويحاول الإصلاح بالدعوة إلى أحد الموضات القديمة أو الماركات العالمية المقلدة فلا يتعب نفسه بتصميم موديل فكري جديد يتماشى مع المكان والزمان مع انه يسعى لتغيير الموضة السائدة وإذا حاول فيأتي التصميم مشوها ولا يصلح إلا كلباس سهرة فكرية فهو غير عملي للحياة اليومية.

إن العري الجسدي كالبكيني الموجود على شواطئنا البحرية أو العري الفكري كالشعوذة والخرافة والتطرف المنشر على شواطئنا البرية ما هو إلا دليل على فشل مفكرينا في تصميم الأزياء الفكرية المناسبة لمتغيرات وتحديات هذا الزمان والمكان بل وفشلهم حتى في نقل التصاميم العالمية ولن يبقى المجتمع عارياً في مواجهة حرارة الأحداث وبرودة المستقبل بل سيقوم بارتداء الزي المسيطر اجتماعيا أو إقليميا أو عالميا كل حسب ثقافته فالانسياق وراء الموضة الفكرية هي خاصية المجتمعات والأفراد وهي موجودة في الإنسان العامي البسيط كما هي موجودة عند المفكرين.

قال ابن خلدون في مقدمته “المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزيه و نحلته و سائر أحواله و عوائده ” أي العامة على دين الملك كما قال، لا كما تكونوا يولى عليكم كما درج على ألسن العامة في الحديث الموضوع ، وتقليد المجتمعات يبدأ فكريا كما هي حال الأفعال والأقوال في النفس البشرية التي منبعها الإرادة المبنية على العلم، والعامة المغلوب على أمرها قد تكون رجل ريفي بسيط أو دكتور جامعي أو فتاة متحررة أو حتى شيخ متطرف و الملك قد يكون مسلسلا أمريكيا تملك القلب أو شيخا صوفيا تملك الروح أو ربما فيلسوف ألماني ملحد تملك العقل ويقول لقد مات الإله ونحن قتلناه وبالمناسبة مات هذا الفيلسوف مختل عقليا في منزل أمه بعد أن أخرجته من المصح العقلي.

بين الفينة والأخرى تصيبني نزوة فكرية  فأترك البحث وأتجرأ وابدأ بقراءة نتاج مفكرينا في هذا الزمان من المقالات والكتب فلا أجد سوى ألبسة بالية مرقعة لا تقي حر الصيف ولا برد الشتاء وأقف حائرا من هول البلاغة اللغوية والمصطلحات العلمية لأعود فأقرأ الفكرة من جديد فإذا هي بعيدة عن العلم والعقل والمنطق وما هي إلا مجرد رأي شخصي يحاول المفكر جاهدا إضفاء صبغة الحقيقة العلمية عليها ويمارس شتى أنواع الإرهاب الفكري لغويا واستدلاليا لتحقيق ذلك والبعض لا يتورع عن الاجتزاء أو التحريف ويحلف ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد وربما كنت سأظل صامتا لو كان رأيه الشخصي الخاص بل ما هو إلا رأيه الشخصي الذي يريد تعميمه والموروث عن شخصية مشهورة يمكنك معرفتها إذا قرأت سيرته الذاتية والأمثلة كثيرة فما عليك سوى تصفح السير الذاتية لأي مفكر لتعرف من مكان دراسته أو الكتب التي ألف عليها كافة أفكاره الحاضرة والمستقبلية ما لم يصب بصدمة ويغير اتجاهه ليعود فيحيي إرثا آخر من جديد.

فينبغي التحذير من هذا الإرهاب الفكري الذي يمارسه العلمانيون والمتدينون في مجتمعاتنا على حد سواء أملا منهم في تكثير أتباعهم وجماعاتهم وأحزابهم للتغطية على فشلهم العلمي والعملي وينبغي التركيز على أساليب التفكير والقراءة الواعية حتى لا نكون عبارة عن مستهلكين للألبسة الفكرية الجاهزة.

إن  تناحر مفكرينا أو تغازلهم على المنابر الإعلامية والمنتديات المرعية دون الوصول إلى نتيجة سوى صرف ميزانية مخصصة من هذه الدولة أو تلك المنظمة فيه أكبر دليل على فشلهم الفكري حتى في إقناع بعضهم البعض وهم أصحاب المناهج العلمية، والجوائز التي توزع في ختام هكذا منتديات وتجمعات من أهم زركشات الموضة الفكرية، فخصص لي ميزانية لأنظم أفضل منتدى حواري حول أهمية الملابس الداخلية كعامل في بناء المجتمع وأمنح الجائزة الذهبية للمفكر صاحب أجمل ملابس داخلية.

لم ينجح مفكرونا سوى بمصادرة حرية التفكير إلى زمن ليس ببعيد عبر إرهابهم الفكري وتحت مسميات عديدة تبدأ بالقواعد المنطقية والمناهج العلمية لتنتهي عند شروط الاجتهاد وشهادات التزكية ، بعد أن اتفقت الدول الرأسمالية والشيوعية على تأميم التفكير وجعله حكرا على الدولة وبعد أن تم أيضا بشكل عفوي انحسار منابر التعبير  لتصبح إما تابعة لسياسة الدول أو تابعة لرؤوس المال التي ترسم سياسة دول العالم الثالث والثاني والأول.

أما الآن فقد تكفلت ثورة التكنولوجيا بضمان المواد الخام للتفكير والوسائل الفعالة للتعبير فحبذا بمفكرينا أن يجمدوا أقلامهم قليلا عن التاريخ الذي شوهوه بتأويلاتهم والحاضر الذي دمروه بتجاربهم والمستقبل الذي  كفنوه بكتبهم ومقالاتهم ليتركوا لنا المجال لنقرأ الأحداث ونحللها دون ضغط بلاغتهم ونقرأ التاريخ ونتعلم منه دون انعكاسات عقدهم عسى نستطيع نحن الجيل الحالي جيل الموضة كما يسموننا أن نصنع مستقبلا أفضل.


سياسة التجييج


المخ تعب من كتر التفكير والعيون تعبو من كتر السهر والقلب بقيان فيه شوية أمل فما العمل

نقص النوم يؤدي الى خلل بيلوجي في الجسم ويؤدي بدوره الى خلل في الاحاسيس والمشاعر باعتبارها مرتبطة بمواد كيماوية المخ والجملة العصبية مسؤولون عن افرازها والجملة العصبية تتأثر عند التعب والارهاق وقلة النوم،

قد لا يستطيع الانسان التحكم في الرياح ولذلك فإن السفينة ستعاني الامرين لتجري كما تشتهي وقد تتمزق الاشرعة وتتكسر السفينة وكل ما كان المخ عنيد “بالمصطلح العامي حيوان” ستكون اضرار السفينة اكبر وقد يؤدي هذا العناد “الحيونة” الى غرق السفينة بالكامل في حالة من الغيبوبة بسبب قلة النوم والارهاق الشديد،

اما اذا استسلمت للرياح فسوف تمشي بسلاسة وترضي غريزة القطيع الموجودة بداخلك وتصبح من متبعي سياسة التجيج “من حياة الجاج” وسترتاح بدنيا وتتعذب فكريا اذا كان عندك مخ اكبر من الجاجة بقليل،

يعني اني خيرتك فاختاري ما بين الموت من مخي او من التعب والارهاق أو من الاثنين سوا واذا مفكر ترتاح فمالح ترتاح لأنو حتى الجاجة معرضة للمضايقات فقد يأتي ديك شرس ينكد عليها عيشتها وقد يكون قياس البيضة غير مناسب فيزيولوجيا لها، وهنا تظهر حيونة الجاجة وتصر على اخراج البيضة مهما كلف ذلك من ألم

يعني حتى الجاجة بتتحيون أوقات “تعاند” فالعناد والتحدي من طبيعة المخلوقات لتكمل حياتها ، ولكن نحن البشر قد ينحدر بنا المستوى الى الاستسلام التام مثل الكثير من القطعان البشرية التي أصبحت كالأنعام بل أضل فلا تأمر بمعروف ولا تنهى عن منكر خوفا من أو خوفا على،

في الحديث الصحيح عن الرسول صلى الله عليه وسلم ” الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر” وفي رواية ضعيفة صحت موقوفة على عبد الله بن مسعود ” لا راحة لمؤمن إلا بلقاء ربه” وفي الصحيح أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم “أشد الناس بلاءاً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل”

نعود لصلب الموضوع وهو المخ التعبان واتعب معه الجسد وبقيان شوية أمل فما العمل؟ الصراحة ما بعرف أو يمكن بعرف بس خايف احكي وحابب كون جاجة


مواضيع فقرية


تتميز الفقاريات دونا عن اللافقاريات بأنها تعيش على شكل مجموعات وأسراب يقودها الأقوى ، يسود هذه المجموعات العدل والمساواة حسب نظرية القوة فالبقاء والغلبة للأقوى في عالم الفقاريات والعدل أن يكون الحق مع الشخص الأقوى،

المحاكمة العقلية والنظر في العواقب هو من أهم ما يميز الإنسان عن سائر الفقاريات الأخرى وكذلك اتفاق مجموعة من الإنس على محاربة مجموعة أخرى فكريا فلم يسجل التاريخ أن هاجم قطيع من الذئاب قطيع من الخراف فكريا وتنحصر النزاعات الفقارية بالهجمات العسكرية الشرسة واستخدام القوة ويزيد الإنسان عنها باستخدامه لمى يسمى الحرب الفكرية والنفسية

وإن كان العواء والزمجرة يعد من أبسط أشكال الحرب النفسية على الخصم يتبعها التخويف بالخرمشة إلى أن ينتهي الأمر بالعض حتى الموت فكذلك طور الإنسان أساليبه الخاصة بالعواء والزمجرة والخرمشة ليسبق كافة الفقاريات الأخرى بفنون العواء والزمجرة والخرمشة فمن الحرب الإعلامية إلى الحرب النفسية إلى التعذيب والضربات الإستباقية لينتهي الأمر بالإبادة الجماعية

قد يعوي الحيوان لمجرد التفكير وقد يزمجر ليعبر عن الغضب وهذا أمر صحي جيد فلم يسجل التاريخ أي حالة انتحار لحيوان فردية أو جماعية في حين تزداد نسب الانتحار عند الانسان وخصوصا بعد التفكير الطويل والعميق الذي لا يصحبه أي عواء أو زمجرة أو أي طريقة تنفيس أخرى فالضغط يولد الانتحار كما أن الفقر والجهل يولد الانفجار السكاني وازدياد معدلات البطالة والجريمة والتضخم،

إن الحوار والنقاش وتلاقح الآراء والكتابة والفكاهة من أهم طرق التوعية التي نتميز بها نحن البشر عن غيرنا من الفقاريات فلا الحصان يضطر إلى القيام بحملة انتخابية ولا النسر يضطر لاكمال الدراسة الاعدادية ، العلم والفكر والمواضيع الفكرية والنقاش والحوار والقراءة والكتابة خلقت لنا نحن البشر حتى نستخدمها في سبيل الارتقاء بفقارياتنا وافكارنا نحو الكمال واحقاق الحق وابطال الباطل

التوعية هي من أهم وسائل حل معادلة الفقر والجهل حلا بعيدا عن اللانهاية وعن الصفر وبعيدا عن أساليب الفقاريات الأخرى التي باتت توصف بالهمجية في كثير من الحالات


قلب ميهافملا


فكرة صغيرة برأس رجل صاحب نفوذ قادرة على تغيير مجرى التاريخ

فعندما يعتقد هتلر بأن النازية هي الحل ويبدأ بالتنفيذ هذا يؤدي إلى نشوء مئات الآلاف من الأيتام وتغيير الخارطة السياسية في العالم وصعود أسماء إلى الساحة الدولية وهبوط أسماء أخرى وعندما يعتقد بلفور أن فلسطين من حق اليهود ويبدأ بالتنفيذ مستغلا النفوذ فهذا يؤدي إلى الوضع الراهن وعندما أعتقد أن هناك شيء خطأ في العالم يجب تصحيحه فلن يحدث شيء لأني لا أملك أي نفوذ،

أي سلوك هو نابع عن قرار وأي قرار نابع عن فكرة مبنية على جملة من الاعتقادات والمفاهيم وأي سلوك سوف يؤثر بالمحيط بمقدار نفوذ صاحب هذا القرار فسلوك مدير شركة سيؤثر على الموظفين وسلوك الوالد سيؤثر على العائلة وسلوك ابن عمي الصغير لن يؤثر على شيء سوى أعصاب عمي،

الضوء ينفذ من الأجسام الشفافة والماء ينفذ من الأجسام المثقوبة والأفكار تنفذ إلى العقول المنفتحة والحب ينفذ إلى القلوب العاشقة

العقول المنغلقة على أفكارها هي كما المجتمعات المنغلقة كما الأجسام المسمطة لا تستطيع الأفكار والكلمات النفاذ إلى داخلها ويضطر القياديون لاستخدام القوة لاجبارها على أداء سلوك معين يغاير الأفكار التي تعتقدها فالألم هو المحرك الرئيسي للإنسان أو بعبارة أخرى الخوف من الألم وتأتي اللذة (الحب) من بعد

فألم الإهانة عند البعض يحركها رغم وجود الجلاد بينما الخوف من ألم الجلاد يدفع البعض الآخر للرضى بالإهانة فالقضية قضية مفهوم الألم عند الشخص بغض النظر عن الألم بحد ذاته فعند تحول مفهوم الألم إلى أن الألم الجسدي هو أشد الأوجاع سيؤدي ذلك إلى خوف الضعفاء جميعا من أذى الأقوياء (جسديا) وخوف القلة من الكثرة وخوف المظلوم من الظالم في حين يقول من لا يؤمن بهذا المفهوم : “ماذا يفعل أعدائي بي فجنتي في صدري وسجني خلوة وقتلي شهادة”.

البعض يموت دفاعا عن عرضه والبعض يموت دفاعا عن أرضه والبعض يهرب خوفا على نفسه تاركا وراءه الأرض والمال والعرض

مفهوم الألم واللذة هو المحرك الأول والرئيسي للسلوك الإنساني وهو الباعث على اتخاذ اي قرار مهما صغر وهو المؤثر بالمحيط فبعد أن يشعر الشخص بالأمان من الألم يبدأ بالتحرك بحثا عن شهواته ولذاته وكل نفس وما تهوى فمن راكض وراء شهوة المال ومن راكض وراء شهوة الجنس ومن راكض وراء شهوة السلطة أو وراء شهوة العلم و لذة المعرفة والشهوات أنواع وأصناف

فدول العالم الثالث تركض هربا من الألم حتى لا تجوع أو تبرد أو تختفي في أحد الأقبية بينما تجد المجتمعات في الدول المتقدمة تركض وراء الشهوات بمختلف أنواعها

فالعالم الثالث ( المستضعفون في الأرض ) تهرب من الألم في حين يركض الباقون وراء الشهوات  واللذات بغض النظر عن حلها أو حرمتها ويكفي أن يهدد أمنهم حتى يستنفر الجميع لمحاربة الإرهاب تاركين الشهوات واللذات فالخوف هو المحرك الرئيسي لأي إنسان أو مجتمع أو دولة

قال تعالى : ” إنما يخشى الله من عباده العلماء” سورة فاطر – آية 28

وفي الإنجيل “مخافة الرب رأس المعرفة، أما الجاهلون فيحتقرون الحكمة والأدب ” سفر الأمثال (7:1)

وورد في الأثر عن عبد الله بن مسعود”رأس الحكمة مخافة الله”

قال تعالى : “فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين” آل عمران


عن شو بدي أكتب لأكتب


الأمل : صفي عبارة عن نص كاسة مي وكل ما تشكي لحدا شغلة بقلك شوف النص المليان

الصبر : يعني هو الصبر شغلة منيحة متل الصبر على أداء العبادات أو الصبر عند ملاقاة العدو أو الصبر عند موت أحد الأعزاء بس هلق صفي الصبر هو الذل والخنوع والخضوع والخوف من كلمة الحق

الطموح : للأسف صفي بيت وسيارة وحساب بالبنك ودخل شهري كبي وقد يتعدى ذلك لعائلة مثالية واي افكار أخرى فهي عبارة عن تمني مستحيل فأنت ليس لك وجود على الخارطة العلمية أو الإنسانية أو السياسية إنت مجرد رقم وقد تكون مو محسوب أصلا وانت داخل ضمن نسبة الخطأ المسموح فيها خلال الإحصاءات

التفكير : عبارة عن شغلة ما لح تجيب نتيجة فليش تعب حالك لأنو يلي قبلك فكرو وما طلع معهن شي طبعا في حال كنت عم تفكر بشغلة مهمة أو مصيرية

الحب : شغلة رئيسية بحياة الإنسان وشغلة ثانوية بالحياة بمعنى آخر أنت وكلشي بتحبو شي ثانوي

الكبرياء: شغلة لا تحمد عقباها ويبدو إنو عندك نفسية بدها تكسير والأهل بيفرحو لما يروح ابنهن على الجيش لأنو بتروح كبرياؤو وبيصير رجال بدون كبرياء ونعم الرجال

الهم: هو الشغلة الوحيدة يلي ممكن تفرح إنها ملكك وحدك وأنو ما حدا لح يزعل إذا خليتها إلك وحدك لوما عطيت منها لحدا

المال : زينة الحياة الدنيا و الحياة الدنيا والحياة بغض النظر عجبك ولا لأ لأنو الشغل مو عيب ولو صار عمرك ستين سنة ولم تنتج أي شيء له علاقة بأي شيء سوى بعض الكائنات البشرية المستهلكة

العمر: عم يمضى بدون ما ياخد رأيك

الرأي: يجب أن يكون خاضع للأعراف والعادات والتقاليد والأصول والمعتقدات والقيم ولازم تستأنس برأي الآخرين ولازم تكون مرضي وتسمع الكلمة ولازم حرية رأيك توقف عند حدود حرية الآخرين ورأيك بالأخير هو شي بخصك إلك مافي داعي حدا يعرف فيه أو يقتنع فيه مع احترام آراء الآخرين

برأيي أنو المفاهيم معظمها صار غلط فوقت تقول لواحد رجولة لح يقلك حقوق المرأة ووقت تقلو أنوثة لح يقلك حرام

بس بتبقى القيم ما بتتغير فالصدق والكذب والعدل والظلم ما بيقدر حدا يلعب فيهن كتير ومجال المناورة فيهن ديق كتير اذا لم يكن معدوم في كثير من الحالات

بس بما إنو المفاهيم هي المواد الأولية لتطبيق القيم في حال وجدت فهذا يؤدي إلى نتائج وخيمة كالحالة الراهنة باعتبار أنو معظم المفاهيم غلط

يعني القيم الصحيحة ما بتفيد شي اذا كانت المفاهيم غلط “قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ، الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا”  سورة الكهف

هلق باعتبار لسا في شوية مي بالكاسة فالله يبعت الخير