لعل الأفكار تحب الحرية فتتحول إلى كلمات

مشكل

كيف تم استقبالي في بلدي


لم اعتد كتابة تدوينات شخصية ولكن هذه المرة اعتقدها ليست شخصية إلا في العنوان فهي تعبير عن واقع نعيشه وبرأيي يجب أن أدون هذا الواقع لأنه من النادر وجوده هذه الأيام. أنا مواطن سوري أعمل في الخارج وأتي لأمضي إجازتي كل ثلاثة أشهر في بلدي سورية، فمصطلح مغترب لا ينطبق علي 100% لأني أعيش الكترونيا في سورية واقضي سنويا ما يقرب الشهرين فيها.

بدأت الحكاية قبل خمسة أشهر بعد أن قمت بالكتابة من داخل سورية عن بعض الوزارات وبعض المشاكل الاجتماعية بطريقة ساخرة وهزلية فكانت ردود فعل الأصدقاء بين مشجع (قلة قليلة) ومتخوف (الأكثرية) وناصح بالتوقف (محبون) لغاية مقاطع لي حتى لا يصيبه من لعنتي.

الأهم هو ما حدث بعد الأحداث الأخيرة والاحتجاجات في سورية فبعد أن قمت وأنا خارج سورية بتغطية تقنية صحفية لأحداث تونس ونقل لبعض أخبار مصر وليبيا كان لما حصل في سوريا تفسير آخر وتفكير آخر لأني سوري وأعرف سورية وكل ما قمت به أني أضفت على موقفي الذي كان معروفا قبل أي أحداث وهو أنا ضد الظلم وضد الفساد كلمتين أنا ضد القمع والقتل وضد التحريض بل وحتى ضد الخروج إلى الشارع والتظاهر وليس هنا مكان الشرح والتعليل لموقفي وبالرغم من ذلك فإنه بنظر الأصدقاء والاهل والأحباء لا يشفع لي فالحل هو الصمت والصلاة أن تغفر الآلهة ما كتبت سابقاً.

بعد ذلك عرفت معنى أن أكون من مواطني دول العالم الثالث وبالأخص سورية:

مناشدات من الأحباء أن التزم الصمت أو على الأقل الحياد.

مناشدات من أصدقاء بعدم العودة لسورية والبقاء في الخارج إلى حين الهدوء والبعض اقترح الهجرة.

نصائح من بعض الأصدقاء غير السوريين بضرورة اللجوء السياسي والبعض عرض إمكانية تقديم المساعدة.

مشاحنات مع بعض الاقرباء وانتهى إلى مسمعي نصيحة من أحدهم للوالد مفادها “إيمتى هاد الكلب بدو يقصر لسانو؟”

بالرغم من ساعات الانتظار وعناء السفر فلم يكن في ذهني إلا أمر واحد وهو ضرورة طمأنة عشرات من الأشخاص بانتظار وصولي سالماً إلى المنزل، وبالفعل وصلت ولله الحمد كما كنت متوقعاً ومحاولاً قبل وبعد طمأنة الجميع في الداخل والخارج.

بدأ الاستقبال داخل أراضي الوطن:

مناشدات من الأهل بالتزام الصمت وتم طرح خيار الخروج نهائياً من سورية وضرورة التفكير بتبعات أي كلمة على العائلة بالكامل.

العديد من الأشخاص يتحاشي الاتصال حتى لا تصيبه لعنتي ويتحاشى الاحتكاك بي حتى الكترونيا.

وعند لقاء العديد من الاصدقاء الكلمات الأولى التي أسمعها: ما عفطوك من المطار – ما حدا حاكاك شي – والله قلنا مستحيل يقدر يفوت – فتت هه بس ما لح تطلع – شو هديت هلق بس فتت – هلق هون قصر لسانك – أصلاً هلق مو فاضينلك جاييك الدور.

اليوم عن طريق الصدفة اكتشفت بعض من حذفتي على الفيسبوك المفاجأة أنه من الأقرباء، وبعض الأقرباء أنشأ حساباً حتى يعرف ماذا أفعل على الفيسبوك ويحاول مراقبتي.

أنا لا أقدس إلا الله، وأهمية الأرض تأتي من أهمية البشر ووطني هو بناسه الذين من وإلى ترابه، وعندما يصبح ناسه هكذا فأشعر بألم في ما يسمى وطنية، يساعدني أن رأيي أتبناه وأعيشه بعيداً عن العالم والأشخاص في داخلي ويبقى كلامي على الصعيد الشخصي هل الوطن هو جنة الله في الأرض كما يدعون؟ أجنة هي الرهبة فيها أكثر من الرغبة؟ هل أنا كافر بها ليخاف علي المؤمنون من جحيمها؟ الكثير من الأسئلة أفضل أن أفردها بتدوينات ليست شخصية. وهذه التدوينة الشخصية كتبتها لتبقى شاهدة على ما نعيشه اليوم

والآن لا أتمنى إلا أن أدخل الجنة.


دعوة للقمع – نداء إلى الشباب والمثقفين والفنانين والإعلاميين والسياسيين السوريين في الداخل والخارج


نداء إلى الشباب والمثقفين والفنانين والإعلاميين والسياسيين السوريين في الداخل والخارج،

هذا نداء لقمع أي رأي أو فعل يستهتر بدماء شباب سورية بقتلهم بكل وحشية أو التحريض على ذلك (من أي طرف)،

هذه دعوة لكل شجاع يريد تحمل المسؤولية تجاه وطنه سورية ولكل خائف عليها من الخراب والفوضى، عن طريق الإعلام والقلم والبيان لمواجهة الواقع والجهر بمطالب من سقت دماؤهم تراب سورية لتطهيرها من الفساد والقمع وأي شكل من أشكال ذل المواطن واحتكار المواطنة، والإصلاحات الأخيرة التي تم الإعلان عنها هي كفيلة بذلك إذا ما طبقت بشكل فعلي وفوري.

إن تجاهل الإعلام الرسمي وتحليلاته الخاطئة للوضع الراهن يزيد من حجم المشكلة التي أصبحت تأخذ لون دم الشباب السوري، وتترك الساحة فارغة لمن لا يريد الخير لسورية وأهلها أو يريده ولا يعرف إليه السبيل، فأيها الشاب والمثقف والفنان والإعلامي والسياسي ابدأ الآن.

دماء الشباب السوري الطاهرة هي التي أكسبت تراب سورية قدسيته على مر تاريخها وصرخات الحرية للمعتقلين من شبابها اليوم هي ذاتها التي أكسبت هواءها هذا العبق طوال مسيرة حريتها، واليوم أصبح الصمت عنها جريمة فلم نعد نسمع عن القتل والعنف ضد المتظاهرين العزل من فضائيات التحريض والفتنة بل أصبحنا نسمعه من أهلنا وأصدقائنا وبدأنا برؤية مشاهد مروعة عن ما حصل ويحصل في درعا وغيرها،

للكل الحق في الحب، وبعد حب الله، حب الوطن الذي يكتسب موقعه في قلب كل السوريين من دماء الشهداء وتاريخ الأمجاد والمستقبل الذي يحلم به كل سوري، وفكرة إلغاء الآخر اليوم في التفكير أو الإعلام أو الفعل أو التعليق مرفوضة ومن يؤيدها أو يشجع عليها أصبح يشجع على قتل شباب سورية وأصحابها هم أنفسهم من يقتل شباب سورية اليوم فليتوقف القتل والاعتقال الذي يزيد من حجم المشكلة وليُحاسب القتلة ولنحاول إيقاف ما يحرض على ذلك ابدأ الآن.

الرجاء الملاحظة أن القتلى والمعتقلين حتى الآن تحت عمر الثلاثين والغالبية في سن المراهقة وخطاب الترغيب والترهيب لن يوقف خروجهم أو ينهي المشكلة وقتلهم واعتقالهم من أكبر الجرائم ولن يعجل إلا بخراب سورية، فليبدأ الحوار وليبدأ التغيير وتطبيق الإصلاح الآن.  والاستمرار بالوضع الحالي خطر حقيقي في ظل عدد القتلى الذي وقع

ابدأ الآن، ابدأ وقل لا للقتل لا للعنف لا للفتنة، نعم للسلم الأهلي نعم لبناء الوطن نعم للمحاسبة الفورية والإصلاح، ابدأ عن طريق كل الوسائل، ابدأ بالحوار، ابدأ بحمل المسؤولية، وإن كنت خائفاً فتخيل ما سيحدث بسورية لو بقي الصمت.

أرجو تبني ونشر هذا النداء وهذه الدعوة والبدء بتطبيقها عن طريق الكتابة والنشر والمشاركة في كافة وسائل الإعلام الرسمي والسوري والعربي والعالمي وفي كافة مواقع التواصل والحوار، ليتشكل الرأي الذي سيتجاوز هذه الأزمة.

لا علاقة لنا بأي جهة داخلية أو خارجية وليس لنا أي مطلب سوى مصلحة سوريا وحفظ دماء شبابها،


اعترافات IT – مراحل التطور


تدوينة ريم (السمات المميزة لجماعة الـ IT) حركت ضميري الوجداني للاعتراف بصفاتنا ومشاكلنا نحن معشر الأي تي ،بالرغم من تحاملها الواضح علينا إلا أنها تلامس الحقيقة بعض الشيء وإن كانت لا تغوص في خبايا نفسية الأي تي وفلسفته الفكرية والعوامل الزمانية والمكانية ،المادية والمعنوية المحيطة بهذه الظاهرة ،ويشاطرها في هذا التحامل الكثير من المستخدمين ومدراء الأقسام والشركات. لا يا ريم لا، ما هكذا تورد الإبل (الإبل = apple macintosh).

تبدأ ريم المقدمة بتشويه الحقائق والإدعاء بأن الأي تي هو التطور الطبيعي للكهربجي (الكهربائي) ،هذا يفسر النظرة الخاطئة للتكنولوجيا الحديثة عند كثير من المستخدمين الذين يعتقدون أن الكمبيوتر هو التطور الطبيعي للغسالة اليدوية أو فرن الغاز على أحسن تقدير ،ويتجاهلون الآلة الحاسبة التي تجسد ما يسمى بعلم الالكترون وبينه وبين الكهرباء بون شاسع، ففي حين منتهى تطور الكهربجي هو الريليه والمقاومة اليدوية المتغيرة فإن علم الالكترونيات ومهندسو الإلكترون لا حدود لأحلامهم التي تمخض عنها علم هندسة الكمبيوتر وهندسة الاتصالات وهندسة البرمجيات وهندسة الأنظمة والذكاء الصناعي وهندسة التحكم الآلي  ومئات التخصاصات الفرعية التي تتطور بفضل الـ IT لتصبح تخصصات مستقلة ،وما الدعم الفني إلا مرحلة يمر فيها أي دارس لهذه العلوم كمتدرب للدخول في عالم التكنولوجيا.

علماء التطور لم يجدوا حتى الآن الطفرة التي حولت سلالة الكهربجي إلى الالكتروني وفي هذا نفي علمي وصريح لمزاعم ريم عن نظرية التطور ،لأن الآلة الحاسبة تطورت عن الحاسبة اليدوية التي بدأت في استخدام الصمامات ومن ثم الترانزستورات فالدارات المتكاملة (IC) دون المرور بعلوم الكهرباء والتجهيزات الكهربائية ،الترانزيستور الذي يعتبر خلية الأجهزة الالكتروينة الأولى يكاد يعتبر من جنس المخلوقات الحية وفصيلة أخرى من الكائنات العاقلة غير البشر حيث البشر من تراب والترانزيستور من الرمل والسيلكون.

وهنا لا بد من التفصيل والخوض في مراحل تطور الأي تي كفرد بغض النظر عنه كعلم وفن :

مبتدئ : يجرب ويخرب وقد تكون تجارب مميتة كما فعل عباس بن فرناس عندما حاول الطيران ،وبدون هذه المرحلة لن يصبح أي تي كامل النمو ،فالأي تي الذي يبدأ عن طريق الدورات والتدريب دون أن يملك الجرأة على تجربة الجديد وتطبيقه لن يكون مكتمل النمو ،وسيبقى حبيس نوطة ومنهاج الدورة التي خضع لها ،يلجأ المستخدمون إلى هذا النوع من الأي تيات في محاولة لإصلاح الكمبيوتر بشكل مجاني أو شبه مجاني أو في أحسن تقدير نظراً لقيام هذا النوع بعرض خدماته بشكل مجاني ليكتسب المزيد من الخبرة العملية ولأنه يكون خريج حديث بدون عمل أو طالب متدرب لديه من الوقت الكافي لما يطلبه الجمهور.

ريم عممت صفة التجريب والتخريب على الأي تيات وذلك فيه من الغبن ما فيه ،فكبار رجالات الأي تي لديهم من الباع الطويل ما يمكنهم بقدرة الله أن يحيو النظام بعد أن يعلن الكثيرون وفاته ويخرجو المعلومات من العدم بعد أن ييأس المستخدم من استرجاع معلوماته ،ويعالجون تخبيص المستخدم مع الحفاظ على بياناته. وحاولت بشكل مفضوح دس السم في العسل بإطلاق الصفة على موظفي خدمة الزبائن في شركات الموبايل وشركات الموبايل تعتبر شريكة بالجريمة لتسميتها موظف الاستعلامات دعم فني.

المراهقة التقنية : وهي أوائل النبوغ بعد تجاوز مرحلة التجريب والتخريب ،حيث تأتي الحلول الإبداعية والجديدة والنصائح الكثيرة والمتعددة وفي بعض الأحيان قد تكون غير عملية  (بلا طعمة) وفقط لإثبات الحضور التقني ،ولا ننكر نحن معشر الأي تي مرورنا بفترة مراهقة تقنية كما سائر المدارس الفكرية الفلسفية والسياسية والأدبية لأن الأي تي فن وعلم يتطور ويتغير ،ومن سلبيات هذه المرحلة التسرع والدخول في بعض الحلول المعقدة لإبراز العضلات بالرغم من وجود حلول أسهل على مبدأ البوسة (KISS = Keep It Simple Stupid). مرحلة المراهقة هي مرحلة الدعم الفني التي لا يرضى الأي تي أن يبقى حبيساً فيها ويسعى كل أي تي طموح ومحب للتطور لينتهي منها ويبدأ في العمل الحقيقي في مجال التكنولوجيا والتطوير التقني.

مرحلة البلوغ التقني وسن الرشد : وعندها يتسم الأي تي بالحصافة التقنية ،والاستقرار العاطفي تجاه المشاكل التقنية ذلك الاستقرار الذي قد يفسر بالغرور لدى بعض المستخدمين المتوترين والناظرين لكمبيوترهم أنه محور الكون ولملفاتهم أنها وجدان البشرية ،ويتناسون أن رجالات الأي تي لديهم من المشاغل التقنية ما هو أكبر بكثير ،هذا لا يعني عدم الاهتمام بقدر ما هو ترتيب للأولويات فالكمبيوتر الشخصي لأحدهم لا يأتي بأهمية كمبيوتر مكتب المدير العام وهنا قد يفسر ذلك بالتملق لأنهم يتمنون دخول مكتب المدير لغير بهدلة أو مشكلة في حين يقوم الأي تي بذلك من منطلق القوة لا الضعف إلا في حال وجود مصيبة على مستوى الشركة تستدعي شيء من البهدلة ،وبلوتوث لابتوب إحداهن ليس بأهمية مخدم (سيرفر) واحدة من كبريات الشركات أو العمل على مشروع تقني جديد.

عندما يرن الهاتف في غمرة مشكلة تقنية من فصيلة التعارض أو انهيار النظام ليكون السؤال “في ملف غنية ما عم يفتح؟؟؟؟؟؟؟” هنا يظهر على الأي تي بدون أدنى شك أعراض أثبت العلماء أنها بوادر الشقيقة والصداع النصفي والأزمة القلبية ويتمنى لو أنه سمع بنصيحة الوالد وعمل موظف في ديوان وزارة الإسكان براتب شهري ومرتب تقاعد ودوام قصير.

فالأي تي البالغ تقنياً لا يمانع من استخدام التبويس لحل المشاكل (اعتماد مبدأ KISS العلمي) ولا يدعي الفهم بكافة التخصصات وإن كان قادراً بفضل كبر خلفيته العلمية والثقافية على الخوض في غمار أي مشكلة وأي سيكربت أو لوغ (log) لتفتيته وحل المشكلة ،ولا يتحرج من استشارة الآخرين كما يتحرج المراهقون ،ويستعين بالخبراء ويسألهم فأهل المشكلة أدرى بحلولها.

ما سبق يوضح الخلط الذي وقعت فيه ريم لا أدري عمداً أم سهواً ،ولنحسن الظن ونقل جهلاً بتكنولوجيا المعلومات وهي الترجمة الحقيقية لكلمة أي تي (IT = Information Technology)

وسأشرع بتفنيد مزاعم ريم بكل حيادية وموضوعية معترفا بالخطأ والتقصير من قبلنا نحن الأي تي لأننا بشر ونتعامل مع مخلوقات وديعة تسمى كمبيوتر أشبه بالبشر ومعترفاً بوجود عناصر مندسة بيننا (لقب كهربجي كتير عليها) ،ليس بطريقة المستخدم المدفوع من الغيرة العلمية والحسد المهني بل بطريقة علمية وإيجابية.

يا أي تيات العالم اتحدوا :)

 


طل الملوحي بعمر 19 سنة ،تم الحكم بدون تعاطف أو دفاع


الحكم على المدونة طل الملوحي بـ 5 سنوات

اصدرت محكمة امن الدولة العليا بدمشق الاثنين حكما بالسجن لمدة خمس سنوات بحق الناشطة السورية طل الملوحي بتهمة افشاء معلومات لدولة اجنبية، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

واعلن المرصد في بيان وصل لكل وسائل الاعلام السورية ان “محكمة امن الدولة العليا بدمشق اصدرت الاثنين حكما بالسجن لمدة خمس سنوات بحق الناشطة السورية طل الملوحي بتهمة افشاء معلومات لدولة اجنبية (الولايات المتحدة) يجب ان تبقى مكتومة”.

واشار البيان الى ان الملوحي “من مواليد الرابع من تشرين الثاني 1991 وهي حفيدة محمد ضيا الملوحي الذي شغل منصب وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب في عهد الرئيس الراحل حافظ الاسد اعتقلت في 27 كانون الاول 2009”.

الغريب ان المواقع السورية خرجت عن صمتها ” بتأكيد الخبر ”  – بعد ان اعلنته وكالات الانباء – المواقع السورية الشبه حكومية.


لا تتطرق المواقع السورية في العادة لأي من هذه الأخبار أو المواضيع لا بالتلميح ولا بالتفصيل وخرجت هذه المواقع البارح كما اليوم عن الصمت على غير العادة، فبعد سنة تقريباً من اعتقال طل (كانون الأول 2009) يقوم موقع “دي برس” و “سيريانيوز” بذكر تفاصيل القصة بالكامل ” بحسب الرواية الرسمية ” ، كيف تم تجنيد طل وكيف أدت معلوماتها الحساسة إلى الاعتداء على ضابط سوري ، بل وذكرت المواقع تفاصيل سجنها وحسن معاملتها بحسب ما صرحت به كالعادة مصادر مطلعة لا تحب كشف اسمها ،وذلك بغض النظر عن نفي الأشخاص أصحاب العلاقة أو عدم تعليقهم (أمريكا – مصر).
جرت العادة أن يتم الحصول عن المعلومات حول أي متهم من جهة الدفاع ولكن في هذه القضية لا نعرف من هو الدفاع ، فالشابة طل يعتبرها البعض متهمة بدون دفاع ، وحتى لو وجد دفاع حقوقي فالتهمة تم تثبيتها إعلاميا بغياب أي تعاطف أو دفاع إعلامي محلي، وحتى لو تداركت المواقع الشبه حكومية عن المصادر المطلعة المجهولة ذلك وذكرت اسم الدفاع وتعاطفت ، فهل نستطيع أن نستأنف في القضية ؟ أو حتى يوكل لها محامي خاص  ؟
حتى والد طل الذي التقته سيريانيوز صرح بعد ما يقرب من سنة أن كل الأمور بخير وأنه سيوكل محامي للدفاع وأن ابنته اعترفت بجرائمها ” قبل توكيل المحامي وقبل صدور الحكم ” !

وبعيدا عن ما يقال عن سوء معاملتها وعدم عدالة محاكمتها وهي أمور يعرفها أي مواطن سوري ولن يوجد من ينكر ذلك وقد تجد من يدافع عنه بحكم المكان والزمان وأنه ليس بالإمكان أبدع مما كان ، لكن يعكر ادعاءات سوء المعاملة وانعدام العدالة أن الجهات التي تستغل القضية قد تتمادى وبعضها يخطئ حتى في صورة الشابة طل ليضع صورة مدونة شابة أخرى مجهولة المصير ،بشكل عام معظم الجهات التي تكلمت عن القضية (أمريكا – ما يسمى بالمعارضة السورية في الخارج) لا يحق لها الكلام لأن هناك تضارب في المصالح بين إطلاق سراحها لمجرد أنها طفلة وبين مآرب سياسية أخرى ،وهذه الجهات لا تتورع في استخدام أي قضية لا لذات القضية بل للمساومة عليها سياسياً.
من المفارقات المضحكة المبكية أن المدونات ومنها مدونة طل كانت محجوبة في سوريا قبل الحكم على طل واليوم بعد أن تم رفع الحجب بأقل من أسبوع حُكمت طل لـ 5 سنوات، في غياب لأي تعاطف إعلامي محلي لشابة بعمر 19 سنة وتجاهل للنفي الأمريكي الرسمي للرواية الشبه رسمية.

http://www.zaman-alwsl.net/readNews.php?id=18340

مدونات طل الملوحي

http://latterstal.blogspot.com/

http://latterstal.blogspot.com/

http://palestinianvillages.blogspot.com/

من ويكيبيديا قضية طل الملوحي


أم الدنيا تغتصب أمام الدنيا


بالرغم من قطع الاتصالات وإيقاف بث قناة الجزيرة والاعتداء واعتقال الصحفيين ما زال العالم يشاهد اغتصاب النظام المصري لشعبه ووطنه بدون أي خجل أو خوف ،كأن المشاهدين من كل أنحاء العالم صم بكم عمي ،خرج السيد رئيس جمهورية مصر العربية بعد أسبوع من المظاهرات التي وصلت إلى الملايين مطالبة بتنحيه ليقول أنا لم أكن أنوي أن أترشح لولاية سادسة وأدعو إلى الاستمرار على نفس منوال الثلاثين السنة الماضية التي تكرمت بها عليكم من وقتي ومن صحتي لمصلحتكم وإذا لم تكتفوا فأنتم تختارون الفوضى ،

بدأ النظام باغتصاب المتظاهرين بشكل عفوي كما أذاع التلفزيون المصري ردود أفعال شعبية ومسيرات وحشود جماهيرية على شاشة القناة نفسها التي أذاعت الخطاب لا تبلغ الألف خرجت فجأة من بين الجموع مؤيدة للرئيس مبارك بشكل عفوي ترفع لافتات نعم للشرطة ولا للتخريب وتحيطهم الشرطة العسكرية لحمايتهم ،وبنفس الوقت مجموعات بالسلاح الأبيض ظهرت من العدم بعد انتهاء خطاب الرئيس وبدأت برمي الحجارة على المتظاهرين المطالبين بتنحي مبارك ، (المزيد…)


لنقل سورية الله يحميها بخشوع لا بغرور


تفاعل السوريون مع الأحداث الأخيرة في تونس ثم مصر بطرق مختلفة حتى أدت في المرحلة الأخيرة إلى شعور بعضهم بالخطر وكان منهم أحد الأصدقاء الذي عبر عن شعوره بعبارة (عزيزي الاردني اللبناني المصري التونسي اليمني السوداني بحب قلك بكل فخر حلوة يا بلادي ) بالطبع أنا سوري وأفخر بذلك وإن كانت هذه العبارة لا يجب أن تعني أبدا التخلي عن الهوية العربية والإسلامية ،
أزعجت هذه العبارة أحد الصديقات من الدول التي شهدت بعض الاضطرابات فأحبت أن ترسل الرد التالي ،وأضعُه بدون أي تعديل لأني وجدت أنه لا يجب أن يكون مجرد رد شخصي بل حري به أن يكون رد على جميع من ينسى من هي سوريا ومن هم السوريين في تاريخهم وحاضرهم :
السلام عليكم أخي الكريم
منذ مدة ليست ببعيدة، و بالتحديد أثناء الانتفاضة التونسية البطلة، و تزامنا مع تغيير للعديد من مشتركي شبكات التواصل الاجتماعي لصور صفحاتهم الشخصية، تضامنا منهم مع الثوار و دعما معنويا للأبطال التونسيين الذين انتفضو ضد الدكتاتورية والقمع والفقر وغيرها من الامور التي فرضها عليهم حاكم بلادهم، لاحظت تعليقك الساخر على هؤلاء الداعمين و تساؤلك الدائم (شو دخل سوريا) لم أستغرب كثيرا فمن الناس من يقول نفسي نفسي والباقي إلى الجحيم.
ولكن تفاجأت اليوم بعبارة (المزيد…)

مسيرة حب لتأييد أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس


بعد نشر أحد قنوات التلفزيون الإسبانية لخبر عن تحريك قوات مغربية من الصحراء الغربية المهددة بالانفصال إلى الداخل تخوفا من أعمال شغب ،وتخوفاً من من نظرية الدومينو التي تُنبئ بانهيار النظام العالمي ككل وعصور من السيطرة على دول العالم الثالث من الشرق والغرب ، ذكرت رويترز اليوم أنه تم استدعاء سفير اسبانيا لدى المغرب والاحتجاج على نشر مثل هذه الأنباء الكاذبة.

فقام بعض الغيورين على الوطن الذين تنبهوا إلى وجود “مندسين” داخل الصف يريدون أن يستغلوا الشعب لمصالحهم ،بالدعوة إلى “مسيرة الحب” لتأييد الملك وأنشأووا صفحة على الفيسبوك لإظهار تأييدهم للملك وذكروا فيها:

في تونس (المزيد…)


في تونس شعبٌ أراد الحياة ..


عندما قام محمد البوعزيزي بإحراق نفسه و إشعال فتيل الثورة الغاضبة في تونس ، لم يخطر ببالي أو ببال أحد ربما أن الأمور ستصل إلى ما وصلت إليه اليوم ، أذكر أنني قرأت الخبر و أشفقت على حال ذلك الشاب الذي لم يجد لنفسه عملاً فوصل به اليأس إلى إحراق نفسه ، كنت مستاءة وقتها من تلك التعليقات التي وردت أسفل الخبر و التي كفرت الرجل و نعتته بالجنون  ، أما أنا فكنت في قرارة نفسي أردد  ” ما حدا رح يحس فيه و بعد كم يوم رح ينسوه  “. رحمة الله عليك يا محمد .فقد  كان الشرارة التي اشتعلت فوق البركان .

قامت بعدها مظاهرات الشعب في شوارع تونس ، كان مشهداً غريباً علينا ، مظاهرات احتجاج في دول عربية  ! فالمشهد الذي اعتدناه دائماً هو مظاهرات منظمة من قبل (المزيد…)


نص وثيقة ويكيلكس التي أشعلت تونس


مكتب سفارة تونس (RUEHTU)وثيقة رقم : #0679/01 1751355

تاريخ: 23 – حزيران – 2008 الساعة 13:55

من: السفارة الأمريكية في تونس

إلى: وزارة الخارجية واشنطن

التصنيف: سري TUNIS000679

ترسل عن طريق SIPDIS شبكة راوتر بروتوكول الانترنت السرية

ترسل نسخ إلى : …..

العنوان : الفساد في تونس : ما هو لك ،لي

مراجع : …..

صنفها: السفير روبرت غوديك للأسباب ب 1.4 و ث
ملخص:
أوّلا: استنادا إلى التقرير السنوي لمنظّمة الشفافية العالمية وملاحظات مصادر السفارة، فإن الفساد المالي في تونس في تفاقم مستمر. فسواء كان الأمر متعلقا بالسيولة المالية أو الخدمات أو الأراضي أو الممتلكات أو حتّى يختك (زورقك)، فإنّ عائلة الرئيس بن علي اشتهرت بطمعها فيها ولا بدّ أن تحصل على كل ما تريد بشتى الطرق.

إضافةً لحكايات العائلة الحاكمة الغامضة، فإنّ التقرير عن التونسيين يشير إلى انخفاض في مستوى الفساد بسبب تداخل عمل الشرطة والجمارك وعدد من الوزارات.
ويبدو الوقع الاقتصاديّ لهذا الواقع واضحا على المستثمرين التونسيين، الذين يخشون الذراع الطويلة “للعائلة”، فيفضّلون تجنّب الاستثمار في مشاريع جديدة، الأمر الذي يجعل من نسق الاستثمار الداخلي منخفضا ونسبة البطالة عالية (المرجع خ . د)

هذه الأنباء المتواترة عن الفساد، متفاعلة مع التضخّم المتزايد ونسبة البطالة المتصاعدة، ساعدت على مزيد من التوتر في العلاقة مع الحكومة التونسية، وأسهمت في الاحتجاجات الأخيرة بالجنوب الغربي التونسي (مرجع أ)

نعتقد أن من ذكروا أعلاه هم أسوأ المنحرفين، ويطيب لهم البقاء في الحكم. ولا نرى أنّ (المزيد…)


المجهولون يجندون الآلاف لإيقاف المواقع الحكومية في تونس


 

المجهولون “anonymous” يرحبون بك في صفوفهم، حتى وإن لم يكن لديك أي معلومات تقنية أو خبرة بعمليات القرصنة برنامج صغير (250KB) مجاني تقوم بتحميله على الكمبيوتر وتكون بذلك قد أصبحت جندي من جنود المجهولين ويكون كمبيوترك تحول إلى منصة لإطلاق الهجمات الالكترونية.

http://sourceforge.net/projects/hivemindloic/reviews

LOIC: برنامج يرسل حزمة من البيانات إلى الموقع المستهدف، يستخدمه المجهولون بوقت واحد من شتى أنحاء العالم ليقوم بإغراق الموقع بسيل من البيانات فيتوقف الموقع المستهدف عن الاستجابة وقد يقوم بعملية إعادة تشغيل.

عند توقف الموقع لا يتم إنهاء الهجمة بل تستمر ويضاف الهدف التالي إلى البرنامج ، هناك نسخ متعددة من البرنامج بعضها يعمل بشكل آلي وبعضها قد يكون على جهازك (فايروس)وأنت لا تعلم وبعضها يعمل بشكل يدوي

مركز العمليات (http://piratepad.net/optunisiatargets) يحتوي على التعليمات والأهداف وخطط الهجوم تنشر على العلن، قائمة بالمواقع الحكومية المستهدفة يتم تشطيب الموقع الذي يتوقف عن الخدمة وملاحظات بتجنب المواقع السياحية لأنها تؤثر على الاقتصاد وتجنب المواقع الاعلامية لأن الحملة هي لدعم الإعلام الحر.

 

أكثر من عشرة مواقع حكومية حتى الآن تم إيقافها: وزارة الصناعة، موقع الانتخابات الرئاسية، موقع الرئيس بن علي، موقع الجمارك التونسية، موقع البورصة التونسية، موقع الخارجية التونسية، والقائمة في ازدياد

 

 

أقرباء الرئيس بن علي والذين يتحكمون بالبلاد تم تسميتهم بالاسم وتسمية المنشآت الاقتصادية التابعة لهم ومواقعها الالكترونية وخصوصا بعد نشر وثيقة الخارجية الأمريكية (08TUNIS679) التي أدت إلى حجب ويكيليكس من قبل الحكومة التونسية وتم على إثرها اعتبار الحكومة التونسية عدو للمجهولين

 


 

حرب الكترونية لدعم المحتجين في تونس والانتربول يتدخل